مصادر إعلامية بريطانية : هذه الدول العربية تتعاون مع إسرائيل ضد تركيا .. و اجتماع سري لإعادة العلاقات مع بشار الأسد

كشف موقع ميدل إيست آي أن مدير جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين التقى الشهر الماضي مسؤولين إماراتيين ومصريين وسعوديين لبحث سبل التصدي لنفوذ تركيا في المنطقة.

وذكر الموقع الإخباري البريطاني في تقرير حصري لرئيس تحريره ديفد هيرست، أن السعودية والإمارات ومصر دبرت خطة مع إسرائيل للترحيب بعودة الرئيس السوري بشار الأسد إلى جامعة الدول العربية بغية تهميش النفوذ الإقليمي لتركيا وإيران.

ويضيف الموقع أن انعقاد الاجتماع جاء ردا على ما وُصف بالبرود الملحوظ في العلاقات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرياض منذ جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول المنصرم.

ويشير إلى أن الدول الأربع اتفقت على الخطة الدبلوماسية في اجتماع سري عُقد في عاصمة خليجية الشهر الماضي بحضور عدد من كبار مسؤولي أجهزة استخباراتها، من بينهم مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي (الموساد) يوسي كوهين.

ويضيف أن المسؤولين اتفقوا خلال ذلك اللقاء على اعتبار تركيا –وليس إيران- هي الخصم العسكري الرئيسي لهم في المنطقة، وناقشوا أيضا الخطط الكفيلة بمواجهة النفوذ التركي.

وأبلغ الإسرائيليون الاجتماع السري أن إيران يمكن احتواؤها عسكريا، لكن تركيا لديها قدرات أكبر بكثير.

ونسب الموقع البريطاني إلى كوهين قوله أثناء الاجتماع إن “القوة الإيرانية هشة. أما التهديد الحقيقي فيأتي من تركيا”.

ويضيف هيرست أن المشاركين اتفقوا في الاجتماع على أربعة إجراءات، أولها مساعدة الرئيس ترامب في مساعيه لسحب القوات الأميركية من أفغانستان.

ويشير إلى أن ثاني تلك الإجراءات يتمثل في السيطرة على السنة في العراق، ويُقصد بذلك المحاولات الرامية إلى تقليص النفوذ التركي على تحالف المحور الوطني، أكبر كتلة نيابية سنية في البرلمان العراقي.

ويفيد هيرست في تقريره أن ضغوطا مورست على رئيس مجلس النواب العراقي (البرلمان) محمد الحلبوسي إبان زيارته الرياض في17 ديسمبر/كانون الأول واجتماعه بالسفير السعودي السابق لدى العراق ثامر السبهان الذي خيَّره بين الحد من النفوذ التركي على تحالف المحور الوطني أو الانسحاب كلية منه.

ويضيف الكاتب أن ثالث الإجراءات التي نوقشت خلال الاجتماع السري هي مبادرة تهدف إلى إقامة علاقات دبلوماسية بين الدول العربية الثلاث وبشار الأسد.

ويشير موقع ميدل إيست آي إلى أن المجتمعين بحثوا في لقائهم الرسالة التي يريدون إيصالها إلى بشار الأسد، الذي اعتمد في الحرب الأهلية اعتمادا كبيرا على الدعم العسكري الإيراني ومقاتلي حزب الله اللبناني المدعوم من طهران.

ونقل الموقع عن مسؤول خليجي على اطلاع بما دار في تلك النقاشات القول إن المجتمعين “لا يتوقعون أن يقطع بشار علاقاته مع إيران، بل يريدون منه أن يستغل الإيرانيين بدلا من أن يستغلونه”.

وأضاف المصدر أن “الرسالة (التي أرادوا إيصالها) هي: عُد إلى الطريقة التي كان والدك يتعامل بها مع الإيرانيين، على الأقل كأنداد على طاولة المفاوضات بدل الانصياع لمصالحهم”.

وبحسب بعض المصادر، فإن مصر تريد من الحكومة السورية أن تعلن أن أعداءها الرئيسيين هم تركيا وقطر وجماعة الإخوان المسلمين.

أما الحوافز التي يقدمها المجتمعون للرئيس الأسد فهي الوعد بإعادته إلى حضن الجامعة العربية، ودعم الدول العربية له في معارضته للوجود العسكري التركي في شمال سوريا.

ويضيف التقرير أن رابع الإجراءات التي اتُّفق عليها خلال الاجتماع السري للدول الثلاث وإسرائيل يتمثل في تقديم الدعم لأكراد سوريا إزاء محاولات تركيا طرد قوات حماية الشعب الكردية ونظيرها السياسي حزب الاتحاد الديمقراطي من الحدود التركية وحتى الحدود العراقية.

كما اتفق مسؤولو استخبارات الدول الأربع على تعزيز العلاقات مع حكومة إقليم كردستان العراق والحيلولة دون أي مصالحة مع أنقرة.

ويقول المسؤول الخليجي إن السعوديين يوافقون على السياسة الرامية لإقناع الأسد من أجل إضعاف تركيا.

ويلفت هيرست في تقريره إلى أن إسرائيل ليس لديها اتصال مباشر بالأسد، إلا أنها ظلت تستعين برجال أعمال سوريين –مسيحيين ومن الطائفة العلوية- كوسطاء.

ومن بين الأمور التي كشف ديفد هيرست النقاب عنها في تقريره، أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بذل جهودا لرأب الصدع في العلاقات غير المستقرة بين البيت الأبيض والبلاط الملكي السعودي.

وقبل ذلك تدخل بن زايد لإصلاح ذات البين في علاقة الملك سلمان بن عبد العزيز مع ابنه وولي عهده محمد.

وجاء في تقرير هيرست أن الملك اسشاط غضبا عندما علم بالدور الذي اضطلع به ابنه في جريمة قتل خاشقجي.

واللافت أن محمد بن سلمان لم يكن حاضرا في اللقاء الذي جمع بين والده الملك وولي عهد أبو ظبي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ومضى هيرست في تقريره الحصري إلى الكشف عن أن محمد بن زايد أوعز إلى أخيه مستشار الأمن القومي طحنون بن زايد طلب لقاء مع مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) جينا هاسبل عقب إطلاعها أعضاء مختارين في الكونغرس بتفاصيل جريمة قتل خاشقجي التي استنتجت الوكالة أن بن سلمان يتحمل المسؤولية عنها.

غير أن طلب بن زايد للقاء هاسبل قوبل بالرفض. وعندما فشلت تلك المحاولة -بحسب مصادر لميدل إيست آي- أوفد محمد بن زايد ابنه خالد إلى واشنطن للغرض نفسه، حيث جرى تحديد موعد للمقابلة لكنها لم تحدث.

وقبل ذلك بشهر، التقى مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بمحمد بن زايد لكن اجتماعهما لم يسفر عن كسر حالة الجمود. (aljazeeramiddle east eye)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫9 تعليقات

  1. لا السعودية دولة ولا مصر دولة ولا الحمارات دولة ولا اسراءيل دولة. السعودية والحمارات غارفتات في مستنقع اليمن ومصر منهكة في سيناء. هؤلاء عاجزون عن قتال تركيا. إذا ضربت تركيا محطات الماء والكهرباء شرق المملكة تعطل كل شيء في السعودية.

  2. شاهت وجوهكم ايها الاوغاد واذلكم الله في مصر وشبه الحزيرة العربية وسلط عليكم شعوبكم المسلوبة

  3. الاعمى يرى ما يجري من احداث ورأى كيف تم الحفاظ على هذا النظام القاتل ويرى خيانة السعودية ومصر والامارات للثورة ويعلم ويعرف ان اسرائيل هي الحامي الاول للنظام الفاجر وكل ما يقال عن المقاومة والمماتعة بين النظام وحليفه ايران والاذيال مثل حسن والخزعلي والحوثي ليست الا نكتة حقيرة وسمجة ونتنه

  4. ‏إليكم التحليل الصحيح : ‏السعودية ‏والإمارات تنويان تطبيع العلاقات مع إسرائيل ومن غير المقبول أن يبقيها على مقاطعتهم لدولة عربية مهمة مثل سوريا . ‏اما عن الادعاء بأن ذلك لتخليص بشار من حضن خامنئي فهذا الأمر غير صحيح كونه مبسوط في حضنه. ‏وكل محاولات فصله عن الملالي بائت بالفشل.

  5. نهاية رأس الارهاب السلطان المغولي اردوغان قربت و من بعده الايراني و لتعيش شعوب الشرق العرب و الفرس و الترك و الكرد ..الخ بسلام و اخوة

  6. الله ياخذكم و ينتقم منكم يا حمير………… تركتو كل المصايب و لاحقين أردوكان….. قريبا الخازوق ح يطلع من راسكم… يا الله كم مليون حابب يشوفكم عم ببتخوزقو………..

  7. معروف الهدف منذ بداية الثوره رأس اردوغان وليس راس الاسد وتدمير سوريه على يد الاسدالمجرم وتدمير اقتصاد تركيا وتطورها عسكريا واقتصاديا والقضاء على تنامي الاسلام السياسي المعتدل في المنطقه العربيه

  8. وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30)

  9. انا من بعد المقطع الثالث ما عدت كملت لاني صرت بالارض من الضحك
    اردوغان المحارب اقتصاديا؟؟ والبضائع التركية بالمليارات غزت اوروبا؟؟
    وايران الضعيفة وسهل هزمها؟؟ و اسرائيل (سيدكم يا انجاس) عم تحارب على الحدود السورية خوفا من تمكن ايران من المنطقة قبلها؟؟
    بس للاسف انتم دايما مثل المجرم الي بده يغطي جرمه باتهام الاخرين…..
    شفنا من بداية الازمة مين العميل الاسرائيلي الي طوال فترة الحرب كان ياخد الامدادات الغذائية والطبية منهم…
    بس الله فاضحكم…مو بايدكم