وول ستريت جورنال : حادثة في بغداد كادت أن تؤدي إلى إشعال حرب مدمرة في المنطقة

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، الأحد، أن الولايات المتحدة كانت قريبة من شن هجوم عسكري على إيران قبل أربعة أشهر.

وبحسب الصحيفة فإن مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، توجه في سبتمبر الماضي الى البنتاعون بطلب إعداد خطة هجوم عسكري على إيران.

وقالت الصحيفة إن هذا الطلب جاء بعد إطلاق مسلحين “على صلة بإيران” ثلاث قذائف هاون على الحي الدبلوماسي في العاصمة العراقية بغداد، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إضرار مادية أو إصابات.

وأشارت إلى أن المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية دهشوا لغرابة هذا الطلب، ولكنهم استجابوا له وأعدوا الخطة المطلوبة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سابقين وحاليين في الإدارة الأمريكية إنه ليس واضحا إن كان البيت الأبيض والرئيس دونالد ترامب شخصيا على علم بتوجيه الطلب المذكور أم لا، وإن كانت الولايات المتحدة تنظر بجدية في شن هجوم عسكري على إيران.

وذكرت أن وزير الدفاع السابق، جيمس ماتيس، اعترض، العام الماضي، على توجيه ضربات في سوريا، “ردا” من ترامب وأعضاء فريقه المسؤول عن الأمن القومي، على استخدام “الكيميائي” المزعوم من قبل دمشق، على اعتبار أن هذه الغارات كان من شأنها أن تصيب قوات روسية وإيرانية متواجدة هناك.

وأضافت الصحيفة أن بولتون أوضح مرارا لمسؤولين آخرين في الإدراة الأمريكية، أنه شخصيا يدعم تغيير النظام في إيران، وهو موقف دافع عنه قبل انضمامه إلى إدارة ترامب. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. حاج تضحكوا على الشعب العربي المسكين لا رح تشنوا حرب على إيران ولا رح تحاربوا ايران و انتوا و ايران خر….ة وحدة

  2. الغريب في الامر ان اسرائيل لم تدمر منذ البدايه مفاعل بوشهر النووي في حين دمرت مفاعل تموز العراقي والاغرب ان ايران لطالما هددت بازالة اسرائيل من الوجود بصواريخها البعيدة المدى ولم تضرب اسرائيل ولا مرة واحده مركز ابحاث ومقرات الصواريخ الايرانيه ودعتها تتابع العمل ببرنامجها الصاروخي بكل رياحه والاغربيين بالامر اسرائيل طردت منظمة التحرير الفلسطينية من جنوب لبنان وبقت متفرجه على ايران وهي تصنع حزب الله في جنوب لبنان على حدودها الشماليه والاغرب ثم الاغرب والاغرب بان بشار الاسد بقى في السلطه وهو على اساس عدو اسرائيل الاول واميركا تمشط بالجو دعما للحشد الشعبي الايراني في العراق ضد داعش . شي يحيييررررر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.