الذهب يستقر وسط ارتفاع الطلب على الملاذات الآمنة بفعل مخاوف النمو و التجارة

استقرت أسعار الذهب يوم الأربعاء بعدما حققت أكبر مكاسبها منذ التاسع من يناير كانون الثاني في الجلسة السابقة، وسط ارتفاع الطلب على الأصول الآمنة بسبب المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي والضبابية التي تكتنف الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وبحلول الساعة 0553 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب مستقرا دون تغيير عند 1284.50 دولار للأوقية (الأونصة).

وزاد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1284 دولارا للأوقية.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة يوم الثلاثاء مع انخفاض أسواق الأسهم العالمية. ونزلت الأسهم الآسيوية يوم الأربعاء.

وقالت مارجريت يانج محللة الأسواق لدى سي.إم.سي ماركتس إن بيانات مخيبة للآمال عن العوامل الأساسية للاقتصاد الكلي وتزايد مفاجئ في الضبابية التي تحيط المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين دفعت المستثمرين إلى العزوف عن الأصول العالية المخاطر، مما عزز الطلب على الأصول الآمنة.

غير أنها أضافت أن غياب التحركات الكبيرة في الأسهم الآسيوية يحد من مكاسب الذهب.

وساهمت بيانات اقتصادية مخيبة للتوقعات من الولايات المتحدة واليابان في تغذية الشعور بالتباطؤ العام. وأظهرت بيانات يوم الثلاثاء أن مبيعات المنازل الأمريكية هبطت لأدنى مستوى لها في ثلاث سنوات في ديسمبر كانون الأول، في حين جاءت بيانات الصادرات اليابانية التي نشرت يوم الأربعاء دون التوقعات.

علاوة على ذلك، قالت صحيفة فايننشال تايمز إن الولايات المتحدة رفضت عرضا صينيا لإجراء محادثات تجارية تمهيدية هذا الأسبوع قبل المفاوضات الرفيعة المستوى المقررة الأسبوع المقبل. ونفى المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو التقرير.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفض البلاديوم في المعاملات الفورية للجلسة الرابعة متراجعا 0.3 بالمئة إلى 1345.50 نقطة. وكان المعدن بلغ مستوى قياسيا عند 1434.50 دولار للأوقية الأسبوع الماضي بفعل انخفاض المخزونات وارتفاع الطلب.

وزادت الفضة 0.3 بالمئة إلى 15.38 دولار للأوقية، بينما ارتفع البلاتين 0.5 بالمئة إلى 792 دولارا للأوقية. (REUTERS)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.