ألمانيا : أسقفية تعترف بخطأ عدم فصل قسيس اعتدى جنسياً على أطفال

بعد مزاعم الا عتد ا ء الـ ـجـ .ـنسي من قبل قسيس سابق، في قرية “ريده” غربي ألمانيا، قام ممثلون من أبرشية مونستر مساء الثلاثاء، بالاعتراف بارتكاب أخطاء جسيمة، بسبب عدم فصل القسيس المتهم.

وقالت قناة “WDR” التلفزيونية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الأسقف راينهارد ليتمان، بصفته مديراً عاماً للأسقفية في ذلك الوقت، لم يقم بفصل القسيس، ولكن قام بنقله فقط.

وأضافت القناة، أن الأبرشية دعت لاجتماع في القرية، حضره حوالي 150 شخصًا، وقد صُعق العديد منهم عندما علموا أن القسيس لم يتم فصله، على الرغم من أنه اعتدى على الأطفال جنسياً، وتم فقط نقله.

وحُكم على القسيس عام 1968 من قبل محكمة، بالسجن مع وقف التنفيذ لمدة تسعة أشهر، بعدها في عام 1971، تم نقل القسيس، ولم يُسمح له بالاقتراب من الأطفال والمراهقين، لكنه لم يلتزم، ويُقال إنه اعتدى جنسياً على ضحايا جدد من الأطفال والشباب.

ووفقاً للأبرشية، في عام 1983 تلقى القسيس غرامة قدرها 12500 مارك ألماني، بعد اعتدائه جنسياً على ثلاثة أولاد، في مدينة ريكلينغ هاوزن، غربي ألمانيا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.