مريض على كرسي متحرك و بعمر 81 عاماً .. بوتفليقة يعلن رسمياً عن رغبته بولاية رئاسية خامسة و يكشف عن أهدافه المستقبلية

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الأحد، عن ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية التي ستجري في البلاد شهر أبريل 2019.

وأوضحت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن إعلان بوتفليقة جرى في “رسالة موجهة للأمة” سيتم بثها الأحد.

ونقلت الوكالة الرسمية أن بوتفليقة قال في رسالته المبادرة إنه يعتزم “بدءا من هذه السنة” وفي حال انتخابه تنظيم ندوة وطنية شاملة تهدف إلى إعداد “أرضية سياسية واقتصادية واجتماعية” وإمكانية “اقتراح إثراء الدستور”.

وتأتي هذه الرسالة بعد أن أعلن حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم في الجزائر، أمس السبت، ترشيحه بوتفليقة رسميا لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل القادم.

وسبق أن ذكرت وزارة الداخلية الجزائرية أنها تلقت 200 طلب ترشح ومن بينها رئيس “حزب جبهة المستقبل”، عبد العزيز بلعيد، الذي شارك في السباق الانتخابي السابق عام 2014، ورئيسا حركتي “مجتمع السلم” و”البناء الوطني” الإسلاميتين، عبد الرزاق مقري وعبد القادر بن قرينة، بالإضافة إلى رئيس الحكومة سابقا ومرشح رئاسات 2004 و2014، علي بن فليس، والجنرال المتقاعد، علي غديري، الذي يعتبر من أبرز منافسي بوتفليقة.

ولمحت أغلب الشخصيات البارزة التي دخلت السباق إلى إمكانية انسحابها في حال تأكد ترشح الرئيس الحالي، البالغ 81 عاما من العمر والذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع، للولاية الخامسة باستثناء غديري الذي صرح بأن مشاركته غير مرهونة بدخول بوتفليقة وهو “مستعد لمنافسته”. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. لك تفوه عل البطن هلي حملك يلعن كل من قال لامك مبارك مااجاكي الله يذلك اكتر من هيك

  2. نزلت بلميزانية تعويض حفوضات للمستحاثة المرشح لولاية خامسه شعب الجزائر اثبت انه طرش حمير يقاد بجحش

  3. اذا مرض موظف و غاب عن عمله لأكثر من ستة اسابيع يحق للشركى فصله و ذلك في أغلب قوانين العالم, إلا الجزائر فقد غاب الرئيس عن منصبه ست أشهر قضاها في فرنسا للعلاج و عاد إلى رأس عمله و كأنه لم يكن.
    إنظمة الارهاب الفاشي العلماني أختلفت الأسماء و الوجه واحد.
    ليتخيل أحدكم أن بشار ابن ابيه قد يبقى لعمر ثمانين عاماً على الكرسي لا قدر الله.

  4. تفوووو عليك يا مومياء .. نعم هو تجسيد حقيقي لواقع الحكام العرب و على رأسهم القاتل و خائن الشعب و الوطن و التاريخ بشار ا[سد , أمه مصيرها الزوال كالهنود الحمر .