تفاقم وضعية رياض محرز في دكة احتياط مانشستر سيتي

يمر الجناح الجزائري #رياض_محرز بحالة نفسية حرجة بعدما خرج من الحسابات التكتيكية للمدرب الإسباني #بيب_غوارديولا وغاب على أثرها عن مباريات مانشستر سيتي في بطولة الدوري الإنكليزي.

وكان رياض محرز قد أصبح يتواجد احتياطياً ولا يتم إقحامه في المباريات ، أو يتم إبعاده خارج قائمة الفريق الرسمية .

وانضم محرز إلى مانشستر سيتي خلال الانتقالات الصيفية الماضية قادماً إليه من نادي ليستر سيتي مقابل 68 مليون يورو في اغلى صفقة بتاريخ النادي بعد إلحاح وإصرار كبيرين من المدرب غوارديولا الذي كان يريده ضمن عناصر الفريق منذ صيف عام 2017، كما طالب التعاقد معه خلال الانتقالات الشتوية لعام 2018.

وبحسب ما ذكرت صحيفة “إيلاف”، رشح محرز ليكون نجم مانشستر سيتي والخيار الأساسي لغوارديولا ، إلا ان الأخير بدا و كأنه استقطبه ليكون لاعباً بديلاً لا تتم الاستفادة منه إلا في حالات معينة رغم ان النجم الجزائري يتمتع بقدرات فنية و بدنية تمكنه من تقديم الإضافة اللازمة للفريق.

و رغم ان الحصيلة الرقمية التي حققها محرز مع مانشستر سيتي هذا الموسم لم تكن سلبية بتسجيله 9 اهداف و صناعة 10 اهداف ، إلا ان ذلك لم يكن مؤثراً لدى غوارديولا الذي يفضل عليه الإنكليزي رحيم ستيرلينغ و البلجيكي كيفين دي بروين .

كما اصطدم محرز بمنافسة شديدة على التواجد ضمن تشكيلة الفريق الأساسية ، لكون مانشستر سيتي يضم ترسانة من الأسماء التي تصعب من مهمته في الاحتفاظ بمكانته أساسياً بعكس ما كان عليه الحال في ليستر سيتي.

و رغم ان محرز لم يكن خياراً أساسياً في حسابات غوارديولا منذ بداية الموسم الجاري في ظل سياسة التدوير التي ينتهجها المدرب الإسباني مع اللاعبين ، إلا مباريات الفريق في العام الجديد 2019 ، قد عرفت غياباً كلياً لمحرز عن التشكيلة الاساسية ، حيث كان احتياطيا أمام ليفربول و ولفرهامبتون و نيوكاسل و أرسنال ثم أخيراً ضد إيفرتون ، فيما لم يتم استدعاؤه ضمن القائمة لمواجهة هودرسفيلد .

هذا ولم يلعب محرز سوى دقيقتين فقط أمام ارسنال في الدوري المحلي منذ دخول شهر يناير من عام 2019 ، مكتفياً بالمشاركة مع الفريق في مباريات كأس الاتحاد و كأس الرابطة التي واجه خلالها مانشستر سيتي منافسين متواضعين.

وأخيراً فإن رياض محرز لا يزال يحتفظ بآماله في العودة إلى تشكيلة الفريق الأساسية خاصة بعد التصريحات المطمئنة التي ادلى بها غوارديولا بشأنه ، عندما اكد بأن غيابه عن الفريق مرتبط بسياسة التدوير وعندما يحين دوره سيحصل على فرصته ، مشيداً في الوقت نفسه بمستواه ومهاراته، وأنه سيكون حاسما بنهاية منافسات الموسم ، حيث تنتظر الفريق اختبارات قوية بداية من الشهر الجاري سواء على الصعيد المحلي أو القاري في دوري أبطال أوروبا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.