في صدارة قائمة الأسوأ .. ” سوريا الأسد ” تتذيل ترتيب مؤشر الحريات العالمي لعام 2018

تبوأت تونس للعالم الثالث على التوالي المركز الأول عربيا في مؤشر الحريات لعام 2018، بحسب التقرير السنوي لمنظمة فريدوم هاوس الأميركية، مما جعلها ضمن الدول الحرة شأنُها شأن كبريات الديمقراطيات في العالم، في المقابل تذيّلت سوريا ترتيب الحريات ضمن قائمة “أسوأ الأسوأ” عالميا تتبعها السعودية.

وحافظت تونس على ترتيبها الأول عربيا رغم تراجع معدل نقاطها خلال عامين 69 نقطة في مؤشر دولي من مئة نقطة جعلتها تُصنف الدولة العربية الوحيدة مع أعتى ديمقراطيات العالم ضمن خانة الدول الحرة.

رغم ذلك لم يغفل تقرير فريدوم هاوس ما وصفه بتقاعس السلطات التونسية عن إنشاء المحكمة الدستورية، وهو ما يؤثر سلبا في مبدأ استقلال القضاء.

وعلى النقيض من وضع تونس، تذيّلت سوريا ترتيب الحريات ضمن قائمة الأسوأ عالميا مع استمرار الحرب فيها والانتهاكات المستمرة بمستويات عدة منذ اندلاع الثورة.

وجاءت السعودية في المرتبة قبل الأخيرة (عربياً) مُصنفة ضمن خانة “أسوأ الأسوأ”، حيث أشار تقرير فريدم هاوس إلى أنه رغم تخفيف الحظر الصارم على النساء في مسألة قيادة السيارات، فإن السعودية شددت قبضتها على النشاطات في مجال حقوق المرأة، إضافة إلى قمع حتى من اعتبرهم التقرير معارضين معتدلين.

كما أشار تقرير الحريات إلى واقعة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، معتبرا أنها بددت صورة “الأمير المصلح” التي يصبو إليها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وحذر تقرير فريدم هاوس من انخفاض مستوى الحريات في العالم، محملا المسؤولية في ذلك لقادة بعينهم كالرئيس الأميركي دونالد ترمب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وخلال السنوات الثلاث عشرة الأخيرة، يواصل المعدل العالمي للحرية التراجع تباعا، وذلك أمرٌ اعتبرته مؤسسة فريدم هاوس في تقريرها مثيرا للقلق، غير أن التدقيق في وضع الحريات وانحدارها المتواصل في بلدان العالم العربي تحديدا باستثناء تونس، يثير أكثر من استفهام عن واقع الأنظمة السلطوية فيها مع استمرار الأزمات الداخلية والإقليمية على أكثر من صعيد. (aljazeera)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. كذابين . سوريا هي الاولى عالميا في الحريات و الديموقراطيه , ليكني عم قول بشار ديوث و خائن و مجرم و ابن عاهره و ماحدا حكا معي :)

  2. طبعا المجرم الارهابي بشار الاسد الذي قتل مليون سوري شو بدك تكون سوريا بلد حريات مثلا ، بنصح بشار يسلم نفسه لمحكمة الجنايات الدولية لان اقترب موعد محاكمته . لايمت بدو يضل هربان من العدالة هو والمجرمين اللي حواليه

  3. طولوا بالكن رئيس سوريا دكتور عيون .. ما معقول هالحكي … بعدين ابن القرداحه هدول صاحبين اخلاق و متربايين …
    لك لازم تحطوه بمزابل البشريه مو بس اسوء الاسوء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.