الإعلام الروسي : ” الرقة تنتفض .. و حرق لأعلام أمريكا و فرنسا و مطالبات بدخول الجيش ” ( فيديو )

قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن مدينة الرقة دخلت مرحلة جديدة مع تصاعد أعداد قـ.ـ ـتـ .ـلـى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بالتزامن مع ازدياد الضغط المناوئ للقوات الأمريكية والفرنسية في المدينة وريفها.

وذكرت الوكالة أن اثنين من عناصر “الأسايش”، الذراع الأمني لتنظيم “قسد”، قتلا وجرح 4 آخرين إثر استهدافهم اليوم بقنبلتين يدويتين ألقاهما باتجاههم ملثمون على دراجات نارية في محيط (الملعب الأسود) بمدينة الرقة، مؤخراً.

وأشارت إلى أن العملية الجديدة التي استهدفت “الأسايش”، جاءت بعد قيام التنظيم بنشر عناصر من ميليشياه الأمنية وضرب طوق محكم حول الملعب الأسود في المدينة، وذلك إثر مقتل 6 وإصابة 7 آخرين بتفجير مقر (الأسايش) قرب الملعب.

كما تعرضت دورية تابعة لتنظيم “قسد” ظهر اليوم لعبوة ناسفة أدت لمقتل اثنين من عناصرها عند دوار النعيم وسط مدينة الرقة، فيما انفجرت أخرى عند ساحة المحافظة (القديمة) أمام المركز الثقافي بالمدينة، واقتصرت أضرارها على الماديات.

وقالت الوكالة إن أهالي مدينة الرقة أنذروا “قسد” بضرورة إطلاق سراح المئات من الأسرى بعد اعتقالهم على خلفية الاحتجاجات الشعبية المستمرة في المدينة وريفها على مقتل عدد من المواطنين على أيدي مسلحيهم.

وتحدث مراسل الوكالة عن أن “أهالي وعشائر الرقة ودير الزور أحرقوا الأعلام الأمريكية والفرنسية وجددوا مطالبتهم بخروج قوات الاحتلال الأمريكي والفرنسي من سوريا ووقف التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية تحت أي ذريعة، مؤكدين أن الجيش العربي السوري هو الحامي والضامن لوحدة سورية وأمن شعبها”.

وأضافت الوكالة: “أكد الأهالي عزمهم على مقاومة الاحتلال الأمريكي وجميع القوات الأجنبية في سوريا بطريقة غير شرعية والعمل على دحرهم منها بكل السبل المتاحة بالتعاون مع الجيش العربي السوري.. ودعوا الحكومة السورية إلى وصل الجسور، التي دمرها الجيش الأمريكي، وإزالة المعابر، التي أقامها الأكراد (قسد)”.

وتناقل ناشطون عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطعاً مصوراً يظهر من يطلقون على أنفسهم اسم “المقاومة الشعبية” في الرقة، وهم يعلنون عن تأييدهم لبشار الأسد ويحرقون الأعلام الأمريكية و الفرنسية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. ههههههه ههههههه لاتعليق، روسيا اليوم شعارها المعروف: إكذب ثم إكذب ثم كذب كي تضمن ان لايصدقك احد

  2. اين كانت انتفاضتكم عندما عندما كانو الدواعش من التونسيين وشيشانيين والعراقينن يقطعون رؤوس ابنائكم ويزين بها دوار النعيم ويجلدون نسائكم امام اعينكم ويخطفون حريمكم غصبا عنكم ولماذا لم تحرقوا الاعلام بشار الكيمياوي جزار اطفال الغوطة و بوتين ابو البراميل الذي قتل نصف الشعب السوري وايران حزب الله الذين دمروا مساجدكم وحولوها الى اللطميات والحسينيات تبت يدا هؤلاء المنتفضين .ارجو ان لاتحسبوني على احد ومع كرهي للجميع الميليشيات بما فيهم قسد .

  3. عندما انتفضت جميع المدن السورية وبالملايين ضد طاغية بشار ونزلوا تمثال ابو بشارالمجرم الاسد الاب الى تحت الصرامي في الرقة وقتها كانت نفس هذا الاعلام تسمي المنتفضين بالارهابيين بينما تشجع اقل من ثلاثة الاشخاص بالمنتفضين

  4. بدون تحفظ لست مع سيطرة ما يسمى بقسد بل واشعر انهم قوة احتلال مأجورة لم ترعَ ذمة ولا عهدا واتمنى خروجها من كافة المناطق التي اغتصبتها تحت راية الامريكان
    ولكن اشعر ان دخول ما يسمى الجيش السوري سيكون اسوأ بكثير من قسد ويصح القول (كالمستجير من الرمضاء بالنار) وما اتمناه ان تتحرر سوريا من العنصريين والطائفيين الذين يجرون المصائب الى اي مكان يدخلوه وان تعود سوريا دولة حقيقية يعيش فيها الكل بسلام ومساواة وادعو الله ان يخلصنا من ثالوث الشر قسد والنظام (ومن في حكمه من الروس والفرس والعصابات التابعة) وداعش وكلهم على نفس المنهج ونفس المعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.