المرشحة للرئاسة الأمريكية تولسي غابارد : بشار الأسد ليس عدواً لأمريكا

اعتبرت تولسي غاربارد، عضو الكونغرس الأمريكي، والمرشحة لمنصب الرئاسة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي، أن بشار الأسد ليس عدواً للولايات المتحدة الأمريكية، لأنه لا يشكل تهديداً لأمريكا.

وطالبت غابارد، خلال لقاء على شبكة “إم إس إن بي سي” الولايات المتحدة بالتوقف عن دعم من وصفتهم بـ “الإرهابيين” في سوريا، ولم تقدم إجابة لسؤال مستضيفتها حول ما إذا كان الأسد حليفاً لواشنطن.

وكانت غابارد قد زارت الأسد عام 2017، وحول هذه الزيارة قالت إن اجتماعها معه كان مهماً في السعي لتحقيق السلام.

وقدمت غابارد في 2015 اقتراحاً دعت بموجبه إلى إنهاء الحرب “غير القانونية في سوريا” والهادفة إلى إسقاط حكومة الأسد، وذلك قبل أن تصفه في 2016 بـ”الديكتاتور الوحشي” وتعلن تأييدها لقرار ترامب الانسحاب من سوريا.

ولاحقاً، عارضت غابارد الضربات الأميركية على سوريا، وانتقدت “تبعية” ترامب للسعودية وإخفاقه في تحقيق سياسة “أميركا أولاً” وانسحابه من الاتفاق النووي الإيراني.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. نعرف انه ليس عدوا لامريكا ولا هو حليف بل عميل تافه وسافل في قائمة عملائكم في طول الارض وعرضها

  2. بالتأكيد ليس عدو لأمريكا و لا لأسرائيل بل هو خادم لهم , هو عدو لسوريه و للسوريين تلك هي الحقيقة .

  3. والله صادقة بنعرف هذا الشيء بشار الأرهابي الكيماوي كلبكم المدلل وحارس الحدود الأمين وهو صديق الكل أسرائيل وايران وروسيا وامريكا واوروبا ولو لم يكن كلبكم المدلل لكان في خبر كان من عدة سنوات وبشار الكيماوي فقط عدو الشعب السوري

  4. هندوسية حاقدة.طبعا ستحب مجرم قاتل يقتل المسلمين.
    للأسف جلبت كراهيتها وتطرفها الهندوسي للبيت الأبيض كما حكومة الهند الهندوسية المجرمة التي تدعم السفاح بشار المجرم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.