قالوا إنهم عثروا عليها في القمامة ! .. تركيا : اعتقال 4 أشخاص خلال محاولتهم بيع كتب أثرية سورية ثمينة ( فيديو + صور )

اعتقلت قوات الأمن في مدينة دنيزلي، جنوب غربي تركيا، 4 أتراك خلال محاولتهم بيع كتب أثرية زعموا أنهم عثروا عليها في القمامة، فيما تشير التقديرات إلى أنها مسروقة من المتاحف السورية.

وقالت وكالة “دوغان” التركية، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن شعبة مكافحة التهريب والجريمة المنظمة التابعة لمديرية أمن مدينة دنيزلي تلقت معلومات تفيد بمحاولة 4 أشخاص، لم يرد في الوكالة ذكر جنسياتهم ما يعني أنهم أتراك، بيع كتب أثرية بحوزتهم مقابل مبلغ 200 ألف دولار، وبناءاً عليه قام عناصر الأمن باعتقال المشتبه بهم، وتم اقتيادهم إلى مديرية الأمن للتحقيق، حيث زعموا بأنهم عثروا على الكتب ملقاة في القمامة.

وتم فحص الكتب الأثرية من قبل مديرية متاحف المدينة، حيث أكد المسؤولون القائمون على المديرية أنها آثار حقيقية لا تقدر قيمتها المادية بثمن.

وأضافت الوكالة أن الكتب مكتوبة على أوراق البردى ومغلفة بقطع جلدية، حيث يُقدر عمر اثنين منها بنحو ألف عام، فيما يعود الاثنان الآخران إلى الفترة الممتدة مابين عامي 1600-1700.

وأشارت “فايريه بايرام” عضوة الهيئة التدريسية في كلية الآداب قسم التاريخ بجامعة باموك كالي إلى أن القيمة التاريخية للكتب لا تقدر بثمن، مضيفة: “اثنان من الكتب المضبوطة عبارة عن رسوم دقيقة وصغيرة الحجم يُطلق على هذا النوع من الفن اسم (المنمنمات)، أحدهما رسوم تصويرية لرواية تعود للكاتب العالمي وليام شكسبير، أما الآخرين عبارة عن مخطوطات يدوية مذهبة كانت تُكتب حينها بناءاً على طلب شخصي من الملك، أو أحد الأشخاص رفيعي المستوى من القصر الملكي”.

وختمت حديثها قائلة: “المخطوطات مكتوبة باللغة الآرامية، وهو ما يرجح أنها تعود لتلك المنطقة، فالكثير من القطع الأثرية تمت سرقتها من المتاحف السورية خلال الأعوام الأخيرة، وضُبط عدد كبير منها في تركيا”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. اوروبيين كانوا يزورون المتاحف السوريه يدفعون ملايين الدولارات ، لمشاهده الكتب الاثريه’،والان اصبحوا المجرمين يبيعون كل شيء ليشبعوا نسوانهم العاهرات

    1. طبعا فيه جهات إعلامية ذكرت انهم كراد من ديار بكر وحصلوا عليهم من شخص من القامشلي … جواز العاهرات الحرامية…

  2. يا حرام عليكي يا سوريا شو صار فيكي …… شو صار بثقافتك …. بتاريخك ….. بحضارتك ……. صارت تباع بالمصاري .. و يللي بيشيل أكتر !!!!
    و من قبلها العراق…..

    و لوين بدنا نوصل ….. بلا تاريخ ولا حضارة ؟؟!!

    و سامحونا