ازدياد حالات العنف و انتشار السلاح في مدارس بدمشق .. ” السبب الوافدون من مناطق داعش و الحل بطلائع البعث ” !

تتزايد حالات العـ. ـنـ ـف ولجوء الطلاب إلى الأسـ. ـلـ ـحة البيضاء في مدارس قدسيا، بريف دمشق، في الوقت الذي تعمل فيه تربية النظام لحل المشكلة عن طريق تنسيب الطلاب لـ “طلائع البعث”.

ونقلت وسائل إعلام موالية، عن مديرة مدرسة قدسيا الرابعة، هلا العبيسي، قولها إن السبب هو دمج الطلاب الوافدين من المناطق الشرقية التي كانت تحت سيطرة داعش، مع طلاب المنطقة دون أي تقييم للظروف الاجتماعية والمادية والنفسية للتلميذ.

وأكدت أن أغلب المصادرات الناتجة عن المشاجرة بين الطلاب هي من السكاكين والأدوات الحادة، مشيرة لاستدعاء أمن المنطقة في الحالات التي تعذر ضبطها أمام المدرسة، مضيفةً أن 70% من الطلاب الموجودين حالياً هم من الطلاب الوافدين.

وأضافت أن القرار الصادر عن وزارة التربية القاضي بمنع إغلاق أبواب المدارس في وجه الطلاب المتأخرين عن الدوام سبب انحدار الواقع التعليمي في منطقة قدسيا، فقد وصل عدد الطلاب في الصف الواحد إلى 60 طالباً، بالتزامن مع أعداد قليلة من الكوادر التدريسية.

مدير تربية دمشق، قال إن الأمور “شبه مضبوطة” وإنه تم تخطي مشكلة العنف بإجراء حفلات التنسيب للطلائع، وبحضور الفعاليات والنشاطات والدورات التثقيفية التي تنفّذ لـ “الرفاق الطليعيين”، مؤكداً وجود شح كبير باختصاص الإرشاد والدعم النفسي في المدارس.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. تضربو انتو و حزب البعص .. الله يبعثكم للاخره عن عريب .. دواااااااب ما بإيدكن

  2. يعني يا اما طلائع الزفت يا اما الفوضى؟ الا يوجد شي اسمه تطبيق قانون ؟ الا يوجد شي اسمه سجون الاحداث؟ الا يوجد شي اسمه معاقبة اولياء الامور؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.