جديد في الأسواق .. لعبة ” باربي ” على كراسي متحركة !

يبدو أن التصميمات الجديدة من دمية #باربي يمكنها المساعدة في مواجهة الوصمة التي يتعرض لها أصحاب الإعاقات الجسدية.

فسوف تعرض مجموعة دمى باربي، في شهر يونيو/حزيران 2019، دمية ذات طرف اصطناعي، وأخرى تأتي مع كرسي متحرك، وفق شبكة “سي إن إن”.

وتأتي هذه الدمى ضمن المجموعة الجديدة من أزياء الدمية باربي لعام 2019 التي تنتجها شركة Mattel الأمريكية للألعاب، والتي تستهدف تقديم مجموعة متنوعة من تمثيلات الجمال للأطفال.

وقالت الشركة في بيان لها: «نظراً إلى أننا علامة تجارية، فإنه يمكننا إثارة الحديث عن الإعاقات الجسدية، من خلال ضمها إلى أزياء الدمى التي نصممها، كي نعرض رؤية متعددة الأبعاد حول الجمال والأزياء».

وتعاونت شركة Mattel مع جوردن ريفز، وهو ناشط في مجال الإعاقة يبلغ من العمر 13 عاماً ووُلد بلا ساعد؛ وذلك من أجل تصميم دمية بطرف اصطناعي، يمكن إزالته من أجل إكساب «مزيد من الواقعية» على التجربة.

وتعاونت الشركة أيضاً مع مستشفى ماتيل للأطفال في كاليفورنيا ومع خبراء الكراسي المتحركة لتصميم كرسي متحرك، تقول الشركة إنه أحد الإكسسوارات الأكثر طلباً من جمهور باربي.

وجاء في بيان ماتيل: “رغم أن هناك كثيراً من أنواع الكراسي المتحركة، فإن هذا الكرسي صُمم على طراز كرسي آخرَ مُصمم لشخص ذي إعاقة جسدية دائمة”، وتلقى التصميمات الجديدة لدمى باربي قبولاً لدى النشطاء في مجال الإعاقة.

تضم أزياء دمية باربي لعام 2019 مجموعة من الأشكال، من ضمنها الشعر المجدول وأنواع أكثر واقعية من جسد الدمية (بصدرٍ أصغر، وخصر أقل بروزاً، وذراع أكثر بروزاً).

ويأتي هذا ضمن جهود حديثة يضطلع بها القائمون على تصميم الدمية باربي، لإدخال مزيد من التعددية، من خلال تقديم مجموعة مختلفة من ألوان البشرة، وألوان العيون، وتصفيفات الشعر، والملابس.

فقد قدمت شركة Mattel في عام 2017، أول دمية باربي ترتدي حجاباً، وتضع الشركة في اعتبارها تصميم مجموعة من دمى الباربي تعرض زواج المثليين.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها