تدفق التبرعات على زوجين سوريين فقدا أبناءهما السبعة في حريق بكندا

ذكرت مؤسسة (غو فاند مي) التي تجمع التبرعات عبر الإنترنت، الأربعاء، أن حملة لصالح زوجين من اللاجئين السوريين، فقدا أبناءهما السبعة في حريق بمنزل بمدينة هاليفاكس بشرق كندا، جمعت 339.042 دولار كندي (257357 دولارا أمريكيا) من نحو ستة آلاف شخص خلال 24 ساعة.

ويرقد الأب في مستشفى لمعاناته من إصابات تهدد حياته.

ووفقا لموقع المؤسسة، دشن أصدقاء عائلة الضحايا ومجلس أئمة هاليفاكس وجمعية (إتش.إي.إيه.آر.تي) المعنية بشؤون اللاجئين حملة التبرعات عبر (غو فاند مي) من أجل عائلة برهو.

وأضافت المؤسسة أن عائلة برهو السورية وصلت إلى كندا في عام 2017 وكانت أول عائلة ترعاها هذه الجمعية.

وقالت الجمعية إن الأطفال الذين لقوا حتفهم كانوا سعداء بالإقامة في كندا، وشاركوا في أنشطة منها السباحة وركوب الدراجات الهوائية. وذكرت أن أعمارهم تتراوح بين أربعة شهور و15 عاما.

وقالت ناتالي هورن نائبة رئيس الجمعية، الأربعاء، إن أفراد هذه العائلة كانوا “يتسمون بالمرح الشديد والابتسامة الدائمة والشعور بالامتنان والحب”.

وأضافت أن الأب يرقد بالمستشفى ويعاني من إصابات تهدد حياته بينما لم تصب الأم لكنها “تمر بحالة من الحزن الغامر”.

وعن حملة جمع الأموال، قالت هورن: “أظهر المجتمع قدرا هائلا من الدعم على المستوى المحلي والوطني والدولي. وهذا يعني الكثير”. (REUTERS)

مواضيع متعلقة: مأساة مروعة .. حريق يو د ي بحياة 7 أطفال سوريين من عائلة واحدة في كندا ( فيديو )

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫7 تعليقات

  1. و المسكين اللي بسوريا فقد سبع اطفال شو قدملو النظام السوري و رئيسه الاعور بشار التيس غير الذل و الهوان حسبنا الله بالظلام الى يوم الدين لهم جزائهم..

    1. كمان جستن ترودو وحكومته لم يقدموا شيء لوالدي الضحايا في كندا . التبرعات جاءت بمبادرة مدنية شعبية بحته فخليك من بشار وجاوبني شو قدم الشعب السوري عموما و االاغنياء خصوصا في سوريا للمسكين والد الضحايا في دمشق؟

      1. صراحة من واجب الاغنياء في سوريا تقديم الصدقات لهذا الانسان المسكين و يجب ان يحصل على مبلغ مجزي ايضا ،من جهة
        و من جهة ثانية انا اعتقد ان للحكومة الكندية ايدي بيضاء بجمع التبرعات للعائلة السورية …

        1. عزيزي أؤكد لك أن الحكومة الكندية سواء الفيدرالية او حكومة المقاطعة لم تتدخل بجمع التبرعات . التبرعات تم جمعها بمبادرة شعبية. اما بالنسبة للأسرة المنكوبة في سوريا أعتقد انها ليست صدقة بل فرض عين على كل مقتدر سوري وخصوصا في ظل الظروف التي تمر بها البلد

          1. عزيزي 1818 مع انو اسمك ارقام بس حقك تخفي شخصيتك هاد اولا..
            ثانيا:حتى لو ما كان للحكومة الكندية علاقة مباشرة بالتبرعات فالها علاقة غير مباشرة رح اشرحلك كيف،لما تكون الدولة معيشة شعبها عيشة كريمة و ما في شبيحة عم مصو دم الشعب ،مثل جماعة جيش ابو شحاطة و توابعم و ذيولهم ايران و رسيا عندها يستطيع الشعب التبرع لهائولاء الناس اما لما يكون حاكم البلد جحش مثل بشار وقتها الناس من وين رح تتبرع للي ماتو ولادو اذا كانوا ولاد العالم بلا اكل و شرب و ادنى مقومات العيش الكريم و فهمك كفاية و السلام ^^

  2. الله يرحمهم جميعا لكل شيء حكمة الهية يمكن رب العالمين اخدهم حتى ما يتربوا تربية غربية تفقدهم اخلاقهم و عقيدتهم
    بالاخير الله يرحمهم جميعا