حمص : مفتي الشيشان يعيد افتتاح مسجد ” خالد بن الوليد ” بعد ترميمه ( فيديو )

حمص : مفتي الشيشان يعيد افتتاح مسجد ” خالد بن الوليد ” بعد ترميمه ( فيديو )

شهدت مدينة حمص الأربعاء مراسم إعادة افتتاح مسجد خالد بن الوليد التاريخي وذلك بمشاركة مفتي جمهورية الشيشان صلاح ميجييف. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫12 تعليقات

  1. تركتو كل مشاكل وكوراث الحماصنة و رممتوا جامع بكلفة 250 مليون كافيين يزيلوا انقاض كل المدينة ! ولك لعنة الله عليكن اجمعين قشة لفّة

  2. بدأت جوائز الترضية والضحك على اللحى واللعب بعقول الرعاع… لكن مارأي المتخلفين الطائفيين جماعة نظام الأسد الإرهابي الفاسد الذي صار رئيسه وأبوه وعائلته والاقرباء راكبينهم نصف قرن ومنددلين رجليهم عليهم واشياء أخرى .
    ولماذا الشيشاني هو الذي يفتتح ومن أين لأين؟! مثلاً … والبلد مدمر ثلاث أرباع بنيتها التحتية ونص شعبها بالخيم ولاجئ بأوروبا عم يتحننوا ويتمننوا عليهم الألمان وغيرهم بالمساعدات المادية والمأوى… ولسه ماشفتوا شي.

  3. نحن من هذه اارض الطيبة و هذا البدوي المجرم خالد بن الوليد قتل اكثر من 300 الف انسان بريء من هذا الشرق و يجب محاكمته كمجرم حرب و لا حصانة لاي احد

    1. خالد بن الوليد ما كان بدوي واهل مكة مو بدو يا عيوني
      اهل مكة حضر واهل قريش مالهم علاقة بالبدو ولا بالنجديين لا من قريب ولا بعيد لأنو اصلهم بيرجع لاسماعيل ابن ابراهيم

  4. بلش نشر الصوفية.. بركم راح نترحم عالشيعة المجوس عالاقل كنا ببساطة نقنع العالم انو كفار

  5. شلة منافقين يريدون ارضاء الغنم السنة بمساجد ليلتهو فيها
    هل تظنون ان السنة اغبياء لينضحك علينا؟ تسرقون كل اموال الدولة وتنشرون الفساد والسرقة والقتل والاختطاف والتعذيب وتظنون ان ترميم مسجد بوجود منافقين اخوان الشياطين اقذر بني البشر انه سينظف صورتكم؟

    انتم قمامة وكل شخص بعمامة نتنة في هذا الفيديو قمامة مثلكم ومصيرهم الخلود في الدرك الاسفل من النار

    1. تماماً … والغنم كثير بين ظهرانينا .
      بس أخ ع الجهل والتخلف والهوجنة ونومات أهل الكهف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.