ألمانيا : محاكمة نيجيري اعتدى جنسياً على فتاة سورية .. و سعي لترحيله إلى بلده

يقف طالب لجوء نيجيري أمام القضاء، بتهمة الاعتداء الجنسي على فتاة سورية، تبلغ من العمر 17 عاماً، وقد اعترف المتهم بفعلته، وتتحفظ السلطات عليه حالياً، في سجن في منطقة بنتسبيرغ، في ألمانيا.

وقالت صحيفة “ميركور” الألمانية، الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن طالب اللجوء النيجيري، قام في شهر شباط من العام الماضي، بتتبع الفتاة السورية المجني عليها، البالغة من العمر 17 عاماً، والتي كانت تسكن معه في سكن اللاجئين في أوبرباين، إلى مرحاض السيدات، وقام بالاعتداء عليها، وقال المدعي العام عن الحادثة: “دفع المتهم الفتاة تجاه الجدار، ثم أمسكها بقوة، وقام بالاعتداء عليها جنسياً”.

وتابعت الصحيفة بأنه تم اتهام النيجيري بالتحرش الجنسي في جلسة أمام محكمة هيئة المحلفين.

وقال الرجل الأفريقي: “لم أقم بالتحرش بها، أنا بريء”، وأصر النيجيري على هذه الأقوال في البداية إلى أن أوضح له القاضي أن هذا ليس في صالحه، لأن الفتاه السورية ليست هي التي بلغت عنه، بل حارس المبنى السكني هو الذي قام بذلك، لذلك كان أمامه خياران، إما الاعتراف أو السجن.

وبحسب ما صرح القاضي، فمن الممكن أن يتم الحكم على المدعى عليه بالسجن لمدة 16 أو 20 شهراً مع وقف التنفيذ في حال اعترافه بجريمته، فاعترف بفعلته وقال إنه نادم، وكان محامي المتهم يظهر على ملامحه الغضب من موكله لما كان يفعله في المحكمة.

وذكر المتهم أيضاً أن شقيق الضحية حاول الاعتداء عليه بسكين، ولكن لم تعط المحكمة أهمية كبيرة لذلك لأن التحقيق الذي أجرته الشرطة كشف أن شقيق الفتاة هو طفل يبلغ من العمر 13 عامًا.

وقال ضابط التحقيق في شرطة دورفن على منصة الشهود أمام المحكمة، إن الفتاة كانت حتى بعد مرور أسبوعين على الواقعة خائفة للغاية، وأعربت أيضاً عن قلقها من إمكانية أن يقوم والدها بالثأر من النيجيري.

وبعد مرور أربعة أسابيع على الجريمة، انتقلت أسرة الضحية إلى مقر إقامة جديد في مدينة روزنهايم.

وذكرت الصحيفة بأن المدعي العام طالب بضرورة توقيع عقوبة سنة ونصف في السجن و80 ساعة خدمة مدنية على المتهم، وقال محامي المتهم إن شهرين يعتبران مده عقوبة كافية.

ومن المرجح أن يعزز الحكم جهود الدولة لطرد النيجيري من ألمانيا وترحيله إلى بلده.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.