ألمانيا : دراسة تكشف عن المواضيع و القضايا التي تقسم المجتمع الألماني و تختلف حولها آراء الألمان

كلف راديو “هيسيشر روندفونك” الألماني معهد “انفرا تيسيت ديماب” بإجراء دراسة حول المواضيع التي ينقسم بسببها المجتمع الألماني.

وعرض الراديو نتائج دراسة المعهد -الأربعاء- التي بُنيت على مقابلات مع أشخاص من ولاية هيسن الألمانية.

وجاء في الدراسة، بحسب ما ترجم عكس السير، أن 83% من المستطلعة آرائهم يرون بالتفاوت بالثروات مشكلة كبيرة أو كبيرة للغاية، فالبعض يحصلون على دخل مرتفع جداً، وآخرين على دخل منخفض جداً، وهذا بحسب آرائهم يخلق أزمات في المجتمع.

وموضوع آخر ذكر في نتيجة الدراسة، هو الاختلافات في فرص التعليم والتأهيل، حيث رأى 67٪ من المستطلعة آرائهم في هذا الموضوع مشكلة كبيرة أو كبيرة للغاية.

وحول قضية كبيرة أخرى بالنسبة لشعب ألمانيا، هي الاختلافات في التسامح مع آراء الآخرين، رأى 66% من المستطلعة آرائهم إنها تمثل مشكلة كبيرة أو كبيرة للغاية.

والمشكلة الأكبر بالنسبة للمستطلعة آرائهم، التي تلت تفاوت الثروات والأجور، هي مشكلة الاختلافات في الثقافة والدين بين ذوي الأصول المختلفة، حيث رأى 21٪ أن هذه المشكلة كبيرة جداً، فيما رأى41٪ أنها مشكلة كبيرة.

وختم الراديو بذكر إحدى الردود المفاجئة حول الموضوع الأخير لبعض المستطلعة آرائهم، ومن بينهم شاب سوري يبلغ من العمر 26 عامًا، الذي رأى أن الألمان يجب أن “يظلوا ألمانيين ويتجنبوا الانقسام بسبب الهجرة”، مضيفاً أنه “لا ينبغي عليهم أن يستقبلوا المزيد من اللاجئين لإثبات أنهم ليسوا من النازيين، وهم في الواقع ليسوا كذلك”، بحسب رأيه.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. تبييض الجوخ باين بكلامه وبظن انه هيك الالمان بيحترموه بل على العكس الالمان بيعرفو منيح انو عم يحكي بهالطريقة انطلاقا من عقدة نقص واحساس بالدونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.