أمريكا و بريطانيا و فرنسا يتوعدون بشار الأسد بـ ” العمل بقوة و بسرعة ” ضده إن استخدم السلاح الكيميائي مجدداً

أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، الجمعة، استعدادها لاتخاذ إجراءات “حازمة وعاجلة” في حال عودة السلطات السورية إلى استخدام الأسلحة الكيميائية في البلاد.

وقال وزراء الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، والبريطاني، جيرمي هانت، والفرنسي، جان إيف لودريان، في بيان أصدروه بمناسبة مرور عامين على “هجمات كيميائية مروعة في خان شيخون وذلك بعد حوالي عام على هجوم في دوما”، إن الدول الثلاث “تحذر من ذلك وتؤكد تمسكها القوي بالرد وبصورة مناسبة على أي استخدام للأسلحة الكيميائية من قبل نظام الأسد”.

بحسب البيان فإن “تاريخ الاستخدام المتكرر من قبل النظام لهذا النوع من الأسلحة ضد شعبه لا يمكن إنكاره”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا متمسكة بمحاسبته على ذلك.

وتابع البيان أنه تمت “حماية نظام الأسد من أن يُحاسب فورا على استمرار استخدامه للأسلحة الكيميائية، لا سيما في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مع تفكيك آلية التحقيق المستقلة المصممة لإسناد المسؤولية عن هجمات الأسلحة الكيميائية في سوريا”.

وأضاف أن “الدول المسؤولة ملتزمة بالتمسك بالحظر المفروض على الأسلحة الكيميائية وضمان عدم إفلات من يستخدمون هذه الأسلحة أو يسعون لاستخدامها أو حمايتهم من العقاب، لا سيما من خلال تعزيز منظمة حظر الأسلحة الكيميائية”.

وذكر البيان أن النزاع في سوريا لا يمكن إنهاؤه “إلا عن طريق تسوية سياسية موثوقة يتم التفاوض بشأنها، مشيرا إلى وجوب “ألا يكرر نظام الأسد استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وختم وزراء الدول الثلاث بالقول: “لا ينبغي أن يكون هناك شك في تصميمنا على العمل بقوة وسرعة إذا استخدم نظام الأسد هذه الأسلحة مرة أخرى في المستقبل”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫7 تعليقات

  1. كذابين شفناهم فوق شفناهم تحت أكذب منهم لا يوجد إلا النظام السافل.

  2. يخرب بيت المذكورين جميعاً.. وكأننا في مسابقة دولية للكذب والخداع!! المجرم فشار قتل نصف مليون سوري وما زالوا يرددون نفس المسرحية السخيفة!

  3. هذه دعوه لما يسمى بالمعارضه لتلعب لعبه كيماويه جديده..لانه سنرى بالتاكيد مسرحيه جديده

  4. كأنهم يطلبون منه قصف ادلب بالكيماوي وقتل اكبر عدد من السنة

    1. صدقت يانضال!! ولكن ضرب اكبر عدد من الارهابيين والخونة وليس السنة!!
      السنة اشرف الناس وهؤلاء سنة دمشق لماذ لم يضربهم احد؟؟؟ لماذا فقط الارهابين امثال علوش وخروش وصالح وطالح وهالكلاب يلي صارت تعوي وتعض بأهلها وناسها فقط؟؟؟

  5. يكفي نفاق و تئآمر مع القتلة على هذا الشعب المسكين ، فكلما ظهر بيان مثل هذا و إذ بعد فترة تحدث مجزرة بالسلاح الكيماوي على المدنيين العزل و بعدها تبدأ الإتهاماتمن المتئآمرين لبعضهم بمن المسؤول و بعدها تمر المجزرة كحادث مروري بسيط عابر .

    كل ما أستطيع قوله لنا الله هو سبنا و عليه توكلنا
    أما أنتم فلكم الشيطان و حسبنا الله و نعم الوكيل عليكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.