ألمانيا : الاعتداء على اللاجئ العراقي المتهم بقتل ” سوزانا ” داخل المحكمة .. و الكشف عن تفاصيل جديدة مرتبطة بالقضية

كشفت وسائل إعلام ألمانية عن تفاصيل جديدة، في قضية مقتل الفتاة “سوزانا”، على يد العراقي (علي ب).

وقال موقع “تاغ 24” الألماني، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الشهادات التي قدمتها شاهدات في القضية، فقد حاول المتهم في قضية قتل “سوزانا”، حاول التعرف على صديقات القتيلة.

وقالت فتاة صديقة لسوزانا تبلغ من العمر 15 عامًا، يوم الأربعاء، في محكمة فيسبادن، إن الشاب البالغ من العمر 22 عامًا، قد كتب إليها على الإنترنت، وطلب منها ارسال صوراً حميمة له، وقالت إنها كانت خائفة منه.

وهاجمت أم شاهدة أخرى، الشاب المدعى عليه في قاعة المحكمة وضربته بمظلة، ثم تدخل موظفو المحكمة، وأخرجوا المرأة خارج قاعة المحكمة.

وأضاف الموقع أنه تتم محاكمة اللاجئ العراقي بتهمة اغتصاب وقتل الفتاة سوزانا، البالغة من العمر 14 عامًا، في شهر أيار 2018، واعترف العراقي بخنق الفتاة في حقل في فيسبادن، أما الاغتصاب فينفيه تماماً.

وذكرت شاهدتان في المحكمة، أن شابًا آخر أخبرهما بعد الجريمة، بأنه ساعد في دفن جثة سوزانا، وقال إن شقيق علي ساعد أيضاً في الدفن، وقالت الفتاتان إنه هددهما، وقال إنه سيقتلهما إذا أخبرتا الشرطة بأي شيء.

والشاب الذي ساعد “علي” في دفن سوزانا، متهم أيضاً في قضية أخرى في المحكمة، حيث توجه له اتهامات باغتصاب طفلة في الحادية عشرة من عمرها.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. تفوووووووووووووووووووووووووووووووووه عليكم وعلى مرباكم
    والله اامجرمين اشكالكم عقبوبة الاعدام قليلة بحكم يا نجاسة المجتمع
    لسا بيقولوا المانيا فيها عنصرية
    لعنكم الله يا قذارة المجتمع والله يجيرنا من الاعظم من امثالكم
    ما ذنب هاؤلااء الضحيا واهاليهم كي تكسروا قلبهم
    هل تقبلوا ان يفعل احد ما مع اقربائكم هذا الفعل ؟ وكيف كنتم تتصرفون لو حدث؟
    ولكنكم عديموا الانسانية ، تفووووووووووووووووووووووووووووه ….

    1. ما دخل الاسلام و الاديان هدول اصلا كورد من عند البرزاني و الطالبني. المجرم مجرم و كل الامم عندها مجرمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.