المرصد السوري : ” استياء واسع لقتل الجندرما التركية لمدني سوري و طفلة “

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، إنه وثق “استشهاد شاب أثناء محاولته إسعاف الأم مع أطفالها الذين حاولوا عبور الريف الإدلبي نحو تركيا قبل أن يتم إطلاق النار عليهم من قبل الجندرما”.

وذكر المرصد أنه “جرى قتل طفلة وإصابة أخرى، من قبل قوات الجندرما التركية، وسط استياء من السكان من قيام القوات التركية بقتل المواطنين العابرين للحدود والاعتداء عليهم بالضرب، وممارسة الانتهاكات بحقهم، في الوقت الذي عبرت فيها العشرات من عوائل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الفارين من الباغوز ومناطق سورية أخرى نحو الأراضي التركية، دون أن تطلق عليهم رصاصة واحدة”.

وأضاف المرصد أنه “مع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، ارتفع إلى 423 مدني سوري تعداد من استشهدوا منذ انطلاقة الثورة السورية برصاص قوات الجندرما، من ضمنهم 76 طفلاً دون الثامنة عشر، و38 مواطنة فوق سن الـ 18”.

وقال ناشطون إن الطفلة الضحية تدعى حلا صوان، وتناقلوا مقطعاً مصوراً لمن قالوا إنه خالها، وظهر فيه وهو يتحدث عن تفاصيل ما حصل.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. طبعا كلنا مستغربين لماذا تتصررف الجندرمه التركيه بهذا الشكل لكن المشكله ان المدعو رامي عبد ال ب ك ك لم يذكر لماذا اصبحت الحدود التركيه خطرة لهذه الدرجه ولم يذكر ان حزب ال ب ك ك هو السبب الرئيسي في تردي الاوضاع على الحدود ولم يذكر ولا مره بحياته كم قتل ال ب ك ك من المدنيين السوريين باختصار هو كلب وبوق من ابواق ال عنصريين والماركسيين

  2. الله يرحم الشهداء ويعافي الجرحى ……… الذنب الاكبر على ليس على الجيش والجندرمة التركية انما على المهربين السوريين يعني كل مهرب بيعمل الطريق شربة مي وبيخاطر بارواح العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.