وسائل إعلام إسرائيلية تكشف تفاصيل جديدة .. روسيا سلمت إسرائيل رفات 4 جنود كانت في سوريا !

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن أن “روسيا سلمت إسرائيل في العام 2017 رفات 4 جثث تم نقلها من مقبرة بسورية، وذلك ضمن المحاولات للعثور والتعرف على جث. ث الجنود الإسرائيليين الثلاثة الذين قت .لوا في معركة السلطان يعقوب التي دارت بين الجيشين الإسرائيلي والسوري في حرب لبنان بالعام 1982”.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية، السبت، أنه قبل عام ونصف، في شهر تشرين الأول/ أكتوبر عام 2017، قدم قسم الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، معلومات إلى وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، معلومات حول موقع جث. ث الجنود الثلاثة من معركة السلطان يعقوب، وهم المواطن الإسرائيلي من أصل أميركي زخاريا باومل، الذي تمت استعادة رفاته بتاريخ 3 نيسان/ أبريل 2019، بينما لا يزال يهودا كاتس وتسفي فيلدمان مفقودين، في سورية، حيث قدمت المعلومات إلى وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

ووفقا للقناة الإسرائيلية، فإنه في نفس اليوم وخلال محادثة خاصة بين الوزيرين، قال وزير الدفاع الروسي، الذي حصل على موافقة من موسكو للاستجابة إلى طلب ليبرمان: “في الأشهر التي تلت ذلك، بذلت الجهود لتحديد مكان الجث. ث”، وفي أيار/ مايو من العام الماضي كانت هناك إشارة على إحراز تقدم بالموضوع، حيث سافر ليبرمان إلى موسكو في 30 أيار، على متن طائرة عسكرية، على أمل العودة إلى إسرائيل مع الجث. ث، على حد تعبير القناة.

وبحسب ما نقل موقع “عرب 48” عن القناة، فقد وصل ليبرمان إلى وزارة الدفاع الروسية برفقة رئيس الاستخبارات العسكرية وغيره من كبار المسؤولين في الجيش الإسرائيلي، وفي الجلسة نفسها تلقى معلومات حول العثور على رفات 4 جث. ث وغيرها من النتائج، لكن قيل للوفد الإسرائيلي، إن الرئيس فلاديمير بوتين، هو الوحيد الذي يمكنه الموافقة على نقل الجث. ث إلى إسرائيل.

وعقب ذلك، اتصل ليبرمان برئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وطلب منه التحدث مع بوتين، وفي اليوم التالي، عاد ليبرمان إلى إسرائيل بأربعة توابيت، لكن، أفادت القناة أن “فحصا في إسرائيل أظهر أن هذه ليست جثث الجنود الإسرائيليين، وأنهم ربما كانوا في نفس المقبرة في سورية”.

وواصل الروس عملية البحث عن جثث الجنود الإسرائيليين بمقبرة بسورية، لكن تم تعليق أعمال البحث بسبب حادث إسقاط طائرة التجسس الروسية خلال هجوم إسرائيلي في شمال سورية في أيلول/سبتمبر من العام 2018، فيما جدد الروس أعمال البحث عن الجث. ث حتى تمكنوا من إحضار رفات الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل، إلى إسرائيل.

وترجح التقديرات إلى أن جثتي الجنديين المفقودين موجودة في نفس المقبرة، لكن المسؤولين المشاركين في عملية البحث لديهم مخاوف من أن كشف النقاب عن استعادة رفات الجندي باومل ودفنها في إسرائيل، سيؤدي إلى عرقلة الجهود الروسية للبحث والتعرف على الجثتين للجنديين كاتس وفيلدمان.

مواضيع متعلقة

وثيقة تاريخية تكشف تفاصيل جديدة متعلقة بفضيحة تسليم بشار الأسد لرفات جندي إسرائيلي لإسرائيل

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. تصور قيمة الانسان عندهم وقيمته في سوريا نظام العهر والقهر قتل أكثر من مليون انسان ودمر وشرد ولايفرق معه بينما الاسرائيلي يبحث عن جثامين جنوده ويأتي بهم ويكرم ذكراهم ولو بعد عشرات السنين

  2. يهتمون لجيف جنودهم بينما النظام الحقير يقتل عشرات الآلاف دون رقيب أو حسيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.