جريمة غير مسبوقة بدمشق .. ” خبيرة تجميل ” تخدر سيدة بالـ ” بوتوكس ” ثم تتسبب بموتها احتراقاً مع جنينها !

ألقت شرطة النظام القبض على امرأة، قامت بإشعال النار في منزل سيدة حامل بقصد السرقة، ما أسفر عن وفاة السيدة وجنينها.

وقالت مصادر إعلامية موالية، إن حريقاً اندلع في أحد منازل جرمانا شرق العاصمة دمشق، نهاية الشهر الماضي، حيث حضر فوج إطفاء وأخمد الحريق، إلا أنه عثر على سيدة حامل، تدعى زينب، مفارقة للحياة.

وتم نقل الجثة إلى المستشفى في محاولة لإنقاذ الجنين في شهره الثامن، وعلى الرغم من إجراء عملية جراحية، إلا أن الجنين توفي بعد ساعتين من إخراجه من رحم أمه.

وظنت الشرطة أن الحريق سببه ماس كهربائي، من مدفأة في غرفة النوم، إلا أن شهادات الجيران بينت أن الحريق اندلع في وقت كانت فيه الكهرباء مقطوعة.

وأكد الشهود أن المرأة تعيش بمفردها، وتترد عليها خادمة لتنظيف المنزل، وامرأة أخرى خبيرة تجميل للعناية بالبشرة، وأن الأخيرة كانت في المنزل قبل اندلاع الحريق.

وتم إلقاء القبض على خبيرة التجميل، وبالتحقيق معها اعترفت بالتخطيط لقتل السيدة بقصد السرقة، بعد أن أوهمتها أنها طبيبة تجميل حيث قامت بحقن زينب بعدة جرعات تحت العين، وفي الجبين، مما سبب لها حالة ألم ودوار شديد، ونوم عميق.

بعدها قامت الجانية بتفتيش المنزل، لعلمها بأن الضحية وضعها المادي جيد، وأقدمت على سرقة خمسة أساور ذهبية، وجهازي جوال، ومبلغ مالي بالليرة السورية والدولار الأمريكي.

عقب ذلك قامت بإشعال النار في غرفة النوم، ليمتد الحريق لباقي غُرف المنزل، ما أسفر عن وفاة السيدة وجنينها.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.