سويسرا : تزايد الحوادث العنصرية في أماكن العمل بشكل واضح

شهدت سويسرا تزايداً في الحوادث العنصرية، داخل أماكن العمل، بشكل واضح.

وقالت صحيفة “نويه تسوريشر تسايتونغ” السويسرية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن لجنة مكافحة العنصرية ولجنة حقوق الإنسان، سجلت 278 حالة، قرابة الثلثين منها تم تسجيلها من قبل المتضررين أنفسهم، وسط توقعات بأن الأرقام الحقيقية أكبر من ذلك بكثير.

وعرضت الصحيفة نماذج من الحوادث، التي تظهر مدى تفشي العنصرية ودرجة خطورتها، حيث خسر شاب صومالي وظيفته لدى مطعم، بعد مرضه لمدة عشرين يوماً.

رئيسته في العمل وصلت بها درجة الوقاحة بقولها إن الأفارقة لا يتقاضون أكثر من 100 فرنك سويسري، وبذلك يعيش في النعيم، حينما يتقاضى 500 فرنك، كل هذا بالإضافة لأنها كذبت على وكالة العمل، قائلة إن سبب الإقالة نوبة غضب من الصومالي.

إضافة إلى ذلك كله، قامت بسحب ذراعها بعد اصطدامها به أثناء المشي، ومن ثم القيام بغسلها.

حادثة أخرى كان ضحيتها شاب برازيلي أسود، خسر وظيفته في شركة تنظيف، بعد احتجاج زبونة مهمة على توظيف أشخاص سود في الشركة، وشاب تركي تم نعته “بالتركي الكسول” من قبل معلمه، في تدريبه المهني.

يذكر أن أكثر المتضررين أشخاص من ذوي البشرة السوداء، يليهم المسلمون، فيما تذيل اليهود القائمة بخمس حالات فقط.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق