ولادة أول طفل في العالم من رحم زرعها ” روبوت “

أصبحت سويدية أول امرأة في العالم تحمل وتنجب طفلا يتمتع بصحة جيدة، بعد الخضوع لعملية زراعة رحم باستخدام روبوت.

وأنجبت المرأة التي لم يكشف عن هويتها، ذكرا يزن 2.9 كلغ، عن طريق عملية قيصرية بعد 36 أسبوعا من الحمل.

وأجريت أول عملية من نوعها في العالم، عام 2017، وتصدرت الأم عناوين الصحف الدولية عندما أعلن الأطباء أنها حامل.

ووفقاً لقناة “روسيا اليوم”، تتضمن عمليات زراعة الرحم استئصال رحم إحدى النساء وزراعتها في امرأة لا يمكنها إنجاب طفل بشكل طبيعي.

وحصلت المرأة السويدية على رحم متبرع بها، زرعت في جسدها في مستشفى سالغرينسكا الجامعي، في أكتوبر 2017.

ومن غير الواضح ما إذا كانت المرأة قد وُلدت من دون رحم أو أنها تعرضت لعملية استئصال بسبب السرطان أو مرض آخر. ومع ذلك، كانت ما تزال تحتفظ ببويضات تم استخدامها من قبل الأطباء في عملية التلقيح الصناعي.

وبعد 10 أشهر، أدخل الجنين الذي تم إنشاؤه عن طريق التخصيب قبل إجراء عملية الزرع، في رحمها الجديدة، وتمكن الأطباء من تأكيد الحمل بعد بضعة أسابيع.

وكشف الفريق الطبي أن المرأة والطفل لم يعانيا من أي مضاعفات، وأن الولادة سارت كما كان يخطط لها.

وقال الدكتور بيرنيلا داهم-كاهلر، الذي ساعد في إجراء عملية زرع الرحم: “إنه شعور رائع أن تنجب مثل هذا الطفل المميز”.

وقال البروفيسور ماتس برونستروم، الذي قاد عملية زرع الرحم: “هذه خطوة مهمة للغاية نحو تطوير الجراحة التي تنطوي على عملية زرع الرحم، وسلامتها. ولأول مرة، نظهر أنه يمكن تطبيق عمليات جراحية باستخدام التقنيات الروبوتية”.

الجدير بالذكر أن 15 طفلا فقط من جميع أنحاء العالم ولدوا من رحم مزروعة، 9 منهم في السويد، والبقية في الولايات المتحدة والبرازيل وصربيا والهند.

ومع ذلك، فإن أحدث ولادة هي الأولى التي تمت عقب عملية زرع رحم باستخدام الروبوتات، خاصة وأن خمس نساء أخريات كن قد خضعن لعمليات زرع رحم من خلال الجراحة الروبوتية في جامعة غوتنبرغ. ومع ذلك، لم تصبح أي منهن حاملا.

ويتم التحكم في الروبوت من قبل اثنين من الجراحين، يستخدمان عصا التحكم التي تحول حركاتهم إلى حركات دقيقة للغاية في أذرع الروبوت. وهذا ما يسمح بإجراء العملية من خلال خمسة ثقوب بعرض 1 سم للواحد في جسم المتبرع، على عكس الجروح الأكبر التي يحتاجها الجراحون البشر لإجراء العملية نفسها.

وقال الأطباء إن هذا يؤدي إلى فقدان المرضى كمية أقل من الدم وقضاء وقت أقل في المستشفى بعد التبرع بالأرحام.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها