خسائر القطاع النفطي بالترليونات .. وزير نفط بشار الأسد يبشر السوريين بمزيد من الأزمات

قال وزير نفط بشار الأسد، علي غانم، إن خسائر القطاع النفطي المباشرة وغير المباشرة وصلت إلى 74.2 مليار دولار، وهو ما يزيد عن 37 تريليون ليرة.

وفي حوار أجراه مع التلفزيون النظامي، أشار غانم إلى أن حاجة البلاد الحالية تقدر بما بين 100 – 136 ألف برميل يوميا من النفط الخام، ولهذا هناك حاجة للاستيراد، وهو ما يصفه الوزير بأنه ” ليس بالأمر السهل وفاتورته كبيرة جدا تصل إلى 8.8 مليون دولار يوميا (نحو 4.4 مليار ليرة)”.

وقال إن تلك “الفاتورة يضاف إليها صعوبات لوجستية في عمليات التوريد، وصعوبات وأعباء مالية”.

وأشار إلى أن المرحلة الماضية شهدت صعوبة في وصول التوريدات المتفق عليه، والعقود المبرمة أيضا نتيجة العقوبات التي طالت كل شيء.

ورغم ما وصفه بالظروف القاسية “ضمن العقوبات المفروضة” تحدث الوزير غانم عن عودة كثير من المنشآت النفطية في المرحلة الماضية، خاصة المنشآت في المنطقة الوسطى ووصل إنتاجها اليوم “إلى ما يقارب 17 مليون متر مكعب من الغاز الخام في تلك المنطقة، وكانت تلك المنطقة تنتج قبل الأزمة ما يعادل 10.5 مليون متر مكعب، أي بزيادة نحو 60%”.

وأشار إلى أن “تلك الآبار غازية بامتياز، ومع استمرار التحرير للمنطقة الشرقية سيعود الإنتاج إلى ما كان عليه وأكثر، لتصل البلاد إلى حدود الكفاية بالمطلق”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. كل هالخسائر المهولة في قطاع الطاقة فقط هذا عدا عن الموارد الأخرى…وأهمها هي الموارد البشرية اليد العاملة والحرفيين والصناعيين والاداريين… هو الانسان السوري الذي ذهب ضحية هذه القياديييي الحكيميييي وغبائها وتسلطها واجرامها واستبدادها… هل يستحق دمار بلد كامل وكل هذه الدماء والخسائر والمعاناة …الأسد أو نحرق البلد. ياهمج وهل تعتقدون بأنكم لازلتم في السلطة التي تسربت مع السيادة والاستقلال من بين أصابعكم واياديكم الملطخة بدماء الشعب و الأبرياء …اثار هذا الدمار والفقر وانعدام كل الخدمات الضرورية والأساسية لمن تبقى من الشعب لن تمحى بوجود هذه الطغمة الحاكمة بفعل بوط الاحتلالات والمرتزقة والعقلية الهرائية المتخشبة التي يحملها في رؤوسهم مجرمو النظام … والزمن طويل والأسوأ لم يأتي بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.