النمسا : صدور حكم بحق لاجئ كردي حمل علم حزب العمال الكردستاني المحظور خلال مسيرة

أفرجت السلطات الألمانية عن لاجئ كردي، كان يحمل في إحدى المسيرات في زالتسبورغ، لافتةً عليها رمز حزب العمال الكردستاني.

وقالت صحيفة “زالتسبورغ” النمساوية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن محكمة سالزبورغ التي انعقدت يوم الثلاثاء، برأت اللاجئ من تهمة ارتكاب جريمة الانتماء لتنظيم إرهابي.

وقال محامي الدفاع جيرهارد موري، إن المتهم البالغ من العمر 31 عاماً، قام خلال مظاهرة للاحتجاج ضد التدخل العسكري التركي في مدينة عفرين، أمام محكة محطة زالتسبورغ المركزية، بتعليق العلم فوق كتفه، قبل حوالي نصف ساعة من بدء المظاهرة، وذلك “لالتقاط صورة تذكارية لنشرها على موقع فيسبوك”.

ويقول المدعي العام إن الاتحاد الأوروبي يصنف حزب العمال الكردستاني على أنه منظمة إرهابية، فيما قال المدعى عليه إنه لم يكن يعلم أن علم حزب العمال الكردستاني محظور، كما أنه لم يكن يعرف الأهداف التي يسعى حزب العمال الكردستاني لتحقيقها.

وقال المدعي عليه إنه ذهب إلى المسيرة لأنه قيل له إن الأتراك يقتلون الأكراد في شمال سوريا، على حد وصفه، وعندما أراد تعليق العلم على كتفه والتقاط صورة، تدخلت الشرطة.

وفي المظاهرة التي تم تنظيمها يوم 27 كانون الثاني، تم الاحتجاج على “تدخل أردوغان في شمال سوريا وقصف القرى”، واعتبر المحتجون أن حزب العمال الكردستاني ليس منظمة إرهابية للأكراد، لكنه يدافع عن حقوقهم ويعارض “دولة قمعية”، وقال الدفاع إن شعار حزب العمال الكردستاني أصبح سمة مميزة للهوية الكردية، كما أشار إلى الحق الأساسي للتعبير السياسي.

ومن ناحية أخرى، دخل قانون الرموز الجديد، الذي يحظر استخدام رموز حزب العمال الكردستاني في النمسا، حيز التنفيذ فقط في 1 آذار 2019.

ويقول محامي المدعي عليه، موري، إن الانتهاكات من ناحية أخرى ستكون إدارية وليست جنائية، وإنه نتيجة لعريضة الاتهام، بدأ إجراء لسحب الحق في اللجوء من موكله.

وكان المدعي العام قد صرح في بداية القضية، أن حزب العمال الكردستاني يشن حرب عصابات ضد الدولة التركية بوسائل إرهابية منذ عام 198، وفي الوقت نفسه، قُتل 40 ألف شخص في هجمات على مؤسسات الدولة “بما في ذلك الخسائر في المدنيين”.

أخيرًا توصل مجلس الشيوخ إلى وجهة نظر مفادها أن التماس تأييد منظمة إرهابية أو منظمة إجرامية “لم يكن بالإمكان توفيره مع توفير الأمن اللازم للإجراءات الجنائية”، وعليه فإن البراءة ليست نهائية، لأن المدعي عليه ليس لديه تفسير لما حدث، وفي حالة صدور حكم ضد المدعي عليه، فإنه يقع تحت التهديد بالسجن لمدة تصل إلى عشر سنوات.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. وليش ما بقيت ودافعت عن عفرينك وكردستانك؟ ليش طالع على النمسا مرورآ بتركيا واليونان وغيرها لترفع علم وتنشر صورة البطولة والتحرير على الفيسبوك، الأكراد السوريين والعرب السوريين وغيرهم يرون أن خط تحرير سوريا يمر من العواصم الأوربية وهنن فعليآ بدهم حجة بسيطة ليقدموا لجوء ويعيشوا بأورنبا وبس.

  2. شكرا للنمسا.. شكرا للقضاء النمساوي … شكرا للقاضي وشكرا للادعاء ..وشكرا لمن سعى بسحب لجوء هذا الصرصور
    . وبالنهاية نتمنى لك إقامة دائمة في زنزانات النمسا 😂😂😂😂

  3. حزب العمال الكردستاني الارهابي ابن عم حزب البعث العربي الارهابي ابن خالة حزب الاخوان المسلمين الارهابي سلف حزب الله اللبناني الارهابي، تفه عليهن بقلب بعض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.