صحيفة روسية : ” إيران يمكن أن تقيم في سوريا قاعدة عسكرية بحرية “

نشرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية مقالاً لفلاديمير موخين بعنوان “إيران يمكن أن تقيم في سوريا قاعدة عسكرية بحرية”، تحدث فيه عن مضاعفات القرار الأمريكي الأخير المتعلق بالحرس الثوري الإيراني.

وجاء في المقال: “يدور صراع مسلح جديد في سوريا حول إمكانية وصول إيران الحقيقي إلى البحر الأبيض المتوسط. قد يحدث هذا بعد 1 أكتوبر 2019، وفقا للاتفاقية المبرمة بين دمشق وطهران، فمن هذا التاريخ، يبدأ استئجار إيران ميناء بحريا في مدينة اللاذقية.

موسكو لم تعلق رسميا على الوضع. لكن عددا من وسائل الإعلام لاحظت “بعض المشكلات” فيما يتعلق بخطط طهران للاستقرار في البحر الأبيض المتوسط​​، حيث تخطط لتجهيز مرسى لسفنها (بما في ذلك العسكرية) في ميناء اللاذقية.

يقع المرفأ على مقربة من القاعدة البحرية الروسية في طرطوس، ومثل هذا التجاور، بالنظر إلى خطط الولايات المتحدة وإسرائيل العدوانية تجاه إيران، لا يبشر القوات البحرية والبرية الروسية المتمركزة في محافظة اللاذقية، بالخير.

سيؤدي الميناء، إذا خضع لسيطرة إيران، وظائف مدنية بشكل أساسي، لكن الولايات المتحدة لا تستبعد وجود هياكل الحرس الثوري الإيراني، بما في ذلك القوات البحرية فيه، وهذا يعني احتمال أن يتم حصار هذا الميناء الإيراني بوسائل غير عسكرية وعسكرية من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، ومع الأخذ في الاعتبار تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرها. بية، يمكن للبنتاغون قصف الميناء، بدعوى وجود الحرس هناك.

وفي الصدد، قال الخبير العسكري العقيد شامل غاريف: على خلفية مطالب بغداد بسحب القوات الأمريكية من العراق، يمكن رؤية تحالف عربي إيراني جديد مناهض للولايات المتحدة وضد إسرائيل أيضا، في هذه الخطوة.

ولا يستبعد غاريف مواجهة مسلحة بين واشنطن وتل أبيب من جهة وطهران من جهة أخرى، على خلفية رغبة القيادة الإيرانية في تعزيز موقعها العسكري والاقتصادي على ساحل البحر المتوسط، وفي حين، يبدو، للوهلة الأولى، كأن هذا الصراع لا يؤثر سلبا على مصلحة روسيا، إلا أن إضعاف وضع إيران في سوريا سيكون له تأثير سلبي على استقرار النظام السوري الحالي، وهو أمر لا يناسب موسكو، وليس في مصلحة روسيا أن تفقد ممر النقل من بحر قزوين إلى البحر الأبيض المتوسط.

لذلك، على ما يبدو، ستعارض موسكو بحزم أي أعمال عدوانية يقوم بها خصوم سوريا وإيران، لكن يمكنها أن تعرقلها فقط بالوسائل السياسية والدبلوماسية”. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. لان تدميرها سيتم قبل اكتمالها والترويج لصراع بين ايران من جهة والولايات المتحدة واسرائيل من جهة ثانية كذبة كبيرة يصعب علينا ابتلاعها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.