وزير داخلية ألمانيا : لا يمكن الاستغناء عن الرقابة على الحدود حاليا

دافع وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، عن قراره بتمديد الرقابة على حدود بلاده مع النمسا مرة أخرى لمدة 6 أشهر.

وقال زيهوفر لصحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر الأحد، إن الاستغناء عن هذه الرقابة “لا يزال غير مقبول حاليا لأسباب تتعلق بالسياسة الأمنية والهجرة”.

يذكر أن الحكومة الاتحادية أخطرت المفوضية الأوروبية في بروكسل الجمعة أنه سيتم تمديد الرقابة على الحدود لمدة 6 أشهر حتى شهر نوفمبر القادم.

وإلى جانب ألمانيا، أعلمت الدنمارك والسويد وفرنسا والنمسا المفوضية أيضا بقرار التمديد.

في الواقع، ليس هناك رقابة ثابتة للأشخاص على الحدود في منطقة شينجن، التي تضم 26 دولة أوروبية، ولكن كثيرا من الدول لجأت إلى قاعدة استثنائية العام الماضي.

يذكر أن ألمانيا تقوم بفرض رقابة على حدودها الجنوبية مع النمسا منذ خريف عام 2015 عندما جاء عشرات الآلاف من اللاجئين وغيرهم من المهاجرين إلى غرب أوروبا انطلاقا من اليونان عبر دول البلقان.

وبحسب صحيفة “بيلد أم زونتاج” الألمانية، كان هناك نحو 1000 حالة رفض دخول على الحدود الألمانية-النمساوية خلال شهري يناير وفبراير العام الجاري بسبب عدم توافر تصريح بالدخول، كما تم ضبط 82 مهربا.

وأضافت الصحيفة أن الشرطة الاتحادية في ألمانيا راقبت إجمالي 1.98 مليون شخص على الحدود على مدار العام الماضي.

ونقلت الصحيفة عن وزارة الداخلية الألمانية أنه تم توقيف 12522 شخصا كان يتم ملاحقتهم من قبل السلطات. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.