تضارب الأنباء حول عقيد في الجيش النظامي فقد مع عناصره في ريف حمص

تضاربت الروايات حول مصير عقيد في قوات النظام وعدد من عناصره، عقب انقطاع الاتصال معهم في قرية الكوم ببادية السخنة، بريف حمص الشرقي.

وفي الوقت الذي نعت فيه مصادر إعلامية موالية العقيد نادر صقر مع 11 عنصراً، أكدت أخرى أن جميع المعلومات التي تفيد بمقتله منفية، وأن مصيره ما يزال مجهولاً، مع استمرار انقطاع الاتصال مع مجموعته.

وفقد الاتصال مع العقيد إثر هجوم لتنظيم داعش على قوات النظام في البادية، ولدى إرسال كتيبتين للبحث عنه، تعرضتا لحصار مطبق شمل نحو 500 عنصر، وفقاً لما نشر لواء القدس على معرفاته الرسمية.

وقال لواء القدس في بيان له إنه تمكن بعملية نوعية، من فك الحصار عن الكتيبتين المحاصرتين أثناء مهمتهما في البحث عن العقيد نادر صقر، ومجموعته من الفرقة 18.

وأضاف أن الكتيبتين تعرضتا لهجوم مباغت من قبل عناصر داعش في منطقة بير الـ DD، مما أدى لمقتل وجرح عدد منهم، ومحاصرتهم في منطقة وعرة، ومليئة بالجروف الطينية، حيث تمكن اللواء من فك الحصار عنهم.

وينفذ تنظيم داعش عمليات عسكرية متكررة ضد قوات النظام في البادية السورية، أسفرت عن مقتل المئات من قوات، واختفاء أرتال عسكرية وأخرى تحمل مواد نفطية كانت في طريقها إلى نظام الأسد.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. يعني داعش التي قضي عليها تماماُ ما تزال تقض مضاجعهم مثلما حصل مع الضباط الروس الأربعه منذ عده أيام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.