مخبأة بين الفستق الحلبي و الخضار ! .. الكشف عن ” الأسلحة المتطورة ” التي دمرتها إسرائيل بغار. اتها الأخيرة في دمشق

قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية بنسختها العربية، إن مصدراً عسكرياً غربياً أعلن أن “القوات الجوية الإسرائيلية دمرت شاحنة إيرانية تحمل صواريخ متطورة من طراز فجر الإيرانية، وصواريخ من نوع كورنيت الروسية”.

وأضاف المصدر العسكري، الذي يعمل في سوريا، “أن شحنة من الصواريخ المتطورة من طراز فجر الإيرانية، وصواريخ من نوع كورنيت الروسية عبرت من إيران إلى منطقة الأنبار العراقية في شاحنات مدنية تحمل الفستق الحلبي والمكسرات والخضار، ووصلت إلى مستودعات تابعة لحزب الله وإيران بمنطقة الكسوة جنوب العاصمة دمشق. وعند بدء التفريغ ليل الجمعة أغارت طائرات إف 35 الإسرائيلية على الشاحنات ودمرتها مع حمولتها”.

وأشار المصدر، بحسب الصحيفة إلى “أن الشحنة مرت من تحت أعين الجانب الأميركي، وأن أجهزة مخابرات أجنبية أبلغت الولايات المتحدة وإسرائيل بأمرها، وبعد ورود معلومات دقيقة قامت إسرائيل بالغارة لتدميرها كجزء من التعاون الأميركي الإسرائيلي في مواجهة إيران وأذرعها في المنطقة”، على حد قول المصدر.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. الأفضل القول أن أمريكا و البشمرقه سمحوا بمرورها أولاً لأن ذلك كان في مصلحتهم و لما أختلفوا قرروا تدميرها و أعلموا الصهاينه بذلك.
    عندما كانت بتقدير الأمريكان ستوجه إلى الشعب السوري لم يكن لديهم أي مشكله في تمريرها و لكن عندما اصبح كيان صهيون هدفاً محتملاً لها دمروها.

  2. لا فستق و لا خضار بل عينك عينك, ذكرني الخبر عندما زعم النظام مرة بأن أزمة المازوت سببها تهريبه إلى تركيا و أشاع الاشاعات عن طرق التهريب إلى أن سافرت إلى تركيا و شاهدت صهاريح المازوت تمرر على عينك يا تاجر من الحدود أمام الجمارك و حرس الحدود السوري و كانت تختم بشكل نظامي.

  3. أستغرب أن النظام و حلفاءه جلبوا كل أنواع الأسلحه المتطوره و المتخلفه لتجربتها على الشعب السوري و حلفاء الشعب السوري ينظرون دفاع حوي إلى اليوم لا يوجد لدى المعارضه حتى تلك التي تدعمها أمريكا كقسد أو تلكم التي تدعمها تركيا كبعض فصائل الجيش الحر المزعوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.