حظي بإعجاب اليمين المتطرف .. ألمانيا : موال لبشار الأسد يتطفل على فعالية لحزب الخضر حول سوريا .. هذا ما قاله و طالب به ( فيديو )

لقي خطاب لشاب سوري ألماني، ألقاه في مناسبة لحزب “الخضر” حول سوريا، في مبنى البرلمان الألماني (بوندستاغ)، احتفاءً في أوساط ووسائل إعلام يمينية شعبوية.

وكانت المناسبة، التي أدارتها الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، يوم الأربعاء، تحت عنوان “مستقبل سوريا، آفاق بلد مدمر”.

وأدار المناسبة النائب في البرلمان الاتحادي (المتحدث باسم كتلة الخضر البرلمانية للشؤون الخارجية) أوميد نوريبور.

وحول المناسبة، كانت الكتلة البرلمانية للخضر قد نشرت وصفاً عنها في موقعها الرسمي، على الشكل التالي: “المناسبة نقاش عام حول التطورات الحالية في سوريا، ونود أن نركز على المشاكل والصراعات القائمة في الوضع الحالي”.

وجاء أيضاً: “ما يزال الحكم في سوريا دكتاتورياً، وما يزال يزج الكثير من الناس في السجون السياسية ويخفي الكثير قسرياً.. ولا توجد مناطق آمنة في البلاد، وهذا هو السبب في أن عودة اللاجئين غير ممكنة”.

وألقى مناف حسن، الألماني السوري، كلمةً مضللةً حول الوضع في سوريا، لاقت لاحقاً استحساناً من قبل عدة وسائل إعلام وصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، من الطيف اليميني المتطرف.

وقالت الصحيفة الشعبوية “إيكو تايمز”، الأحد، إن “النقاش في المناسبة كان ينبغي أن يسير بشكل محدد من أجل الوصول إلى نتائج محددة مسبقاً من قبل المنظمين”، إلى أن ظهر مناف حسن، وهو الذي سلطت الصحيفة على كلمته جل اهتمامها، دون إيراد أي شيء من كلمات المنظمين الآخرين في المناسبة.

ونشر مناف حسن كلمته في المناسبة، عبر صفحته في فيسبوك، وجاء فيها، بحسب ما ترجم عكس السير: “إن منظمي المناسبة، مثلما يحدث في الكثير وسائل الإعلام الألمانية، لم يقوموا بدعوة إلا من يحملون آراء أقلية من الشعب السوري” (يقصد أن المعارضة في سوريا أقلية)، “على الرغم من الأغلبية الساحقة من السوريين تخالفهم الرأي”، على حد زعمه.

وتابع حسن أنه زار سوريا كثيراً، مدعياً أن الوضع هناك مخالف لما تدعيه أحزاب سياسية ألمانية والكثير من وسائل الإعلام الألمانية.

وأضاف أن اللاجئين السوريين في ألمانيا يدعون أنهم فروا من الأسد، من أجل الحصول على الإقامة الدائمة.

واستشهد حسن بقول الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول وجود إسلامييين متطرفين كثر بين صفوف المعارضة المسلحة في سوريا، ما منع حكومته من تزويد المعارضة بالأسلحة.

وأضاف حسن أن الناس في ألمانيا وسوريا اكتفوا (من ادعاءات السياسة الألمانية)، متابعاً أنه ليس مستغرباً أن ألمانيا أصبحت غير آمنة، حيث أن الوضع فيها يعد انعكاساً لما “نمارسه في البلدان الخارجية”، بحسب تعبيره.

وزعم حسن وجود الكثير من “المجر. مين، من إسلاميين إرها. بيين ومتطرفين، في ألمانيا، وهم يشعرون بالأمان هنا، مضيفاً: “في حين يشعر اللاجئون والألمان بعدم الأمان، وأنا واحد من هؤلاء”.

وطلب حسن من الكتلة البرلمانية للخضر، بعبارة تظهر تأييده لبشار الأسد: “ابنوا جسوراً للسلام، وابدأوا بعلاقة دبلوماسية مع الحكومة السورية، من أجل أن نحصل على الخلفيات الحقيقية للسوريين الذين قدموا إلى هنا”، وأضاف: “لدينا أكثر من مليون سوري في ألمانيا، وهذا وحده سبباً كافياً من أجل بدء علاقات دبلوماسية (مع حكومة بشار الأسد)، ومن أجل ضمان أمن ألمانيا”.

وختم السوري الألماني كلمته، بالقول: “أنا أعرف ما هي الديموقراطية، وأحبها، لكن كل ما يعده الجميع في سوريا، ليس له أية علاقة بالديموقراطية”.

ورد مدير المناسبة عليه، بالقول: “شكراً لإيضاحاتك، التي نعرفها من خط حزب البديل من أجل ألمانيا (اليميني المتطرف)”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

  1. اسحبوا الجنسية وأرسلوه إلى سوريا فهو لا يشعر بالأمان هنا. كما سحبت الجنسية من الدواعش اسحبوها من هذا الإرهابي.

  2. كيف لا يشعر مناف حسن بالأمان بسوريا الأسد
    وهو ابن القرداحة
    والده رئيس فرع حزب البعث في ألمانيا
    والدته الشبيحة ريم اسماعيل بنت اللواء الشهير
    خاله مجاهد اسماعيل رئيس اكبر المليشيات الإجرامية
    جوز خالته هااااااارون الأسد وما أدراك من هارون
    على فكرة هو رئيس اتحاد الطلبة في ألمانيا لكن صفر عالشمال أمام الاسماء السابقة
    أدعوه للعيش في أدلب و ريفها بعدها يحدثنا عن الأمان بسوريا
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. أكيد الرجل يتقاضى راتبه من مخابرات الأسد. بل حتى كلمته تم كتابتها في السفارة السورية.
    من كلامه ربما ينتمي لأي دين عدى الأسلام.

  4. نعم قابلت أمثال هذا الشخص الذي لا يعرف سوريا إلا من خلال الأخبار و فترة الإجازة التي يقضيها هناك يقضيها بين الأهل و دون احتكاك بالواقع, لقد كنت مثله كانت سوريا لفتره طويله بالنسبة إلي بلد جميل طقسه رائع الأسعار رخيصه لأن قيمه العملة متدني لذا لا ألومه و لكن عندما قررت العودة إليها للإقامه فيها و بدأت استخبارات النظام بالتحقيق معي ليل نهار عرفت حقيقة الواقع السوري المظلم و عتدما بقيت فتره كافيه لأرى الفساد و الفقراء الذين يأكلون طعام المزابل استيقظت على حقيقة هذا النظام الفا. شي.

  5. هذا سافل و لكن كلامه صحيح – السنة يكرهون الديمقراطية و العلمانية لان الاسلام او مشايخهم يعلمونهم الكراهية الدينية للغير و التي يجب ترجمتها من خلال قوانين تحكم سيطرة الاسلام السني على المجتمع – عبر مصادر دينية للدستور و هذا مرفوض برأيي القانون يجب ان يكون قانون محايد و مساو للجميع – لا فرق بين سني و علوي و درزي و مسيحي و اسماعيلي و كردي و عربي بشيء – لا يجب ان يكون هناك تعليم ديني بالمدارس

  6. بما أنوا سوريا آمنه ومافيها أعتقالات ولا تعذيب ولا تقارير مغرضه ولا شي من هذا القبيل ليش مابترجع ع سوريا يا سيد حسن أفندي بما أنك لا تشعر بالأمان في ألمانيا يمكن تشعر فيه في سوريا أكيد

  7. هو عنصر مخابرات لبشار الأسد بامتياز
    وهذه الكلمة مسطرة ومكتوبة في السفارة السورية
    بتوجيه من بشار الجعفر . واضيف هناك الخلايا النائمة المخابراتية التي ارسلها النظام السوري مع اللاجئين وهم فاعلين بشكل نشط أيضا.
    اما هاذا الحيوان الذي تحدث هنا في هذه المناسبة لحزب الخضر
    فهو نشط بشكل كبير جدا جدا على الصفحات ووسائل التواصل المؤيدة لليمين المتطرف في المانيا بكم انه الماني يكيل الشتائم والسباب ويقوم بتجييش اليمينيين والشارع على اللاجئين .

  8. من هدم 12 كيلو متر من أقدم سوق أثري في العالم وسرق المحلات علما أن سقف السوق موجود حتى الآن يعني أن الطيران لم يصل إليه بل ثوره مدبر ة لهدم البلد.
    من هدم الكارلتون في حلب بناء عمره 500 سنة الخ الخ……..يا عيب الشوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.