ما هي الأسلحة الجديدة التي زودت بها إيران حلفاءها استعداداً للمواجهة ؟

لم يعُد أحد في منطقة الشرق الأوسط والعالم يأخذ تهديدات ترامب “التويتريّة” على محمل الجد، لأنّه ليس “رجل حرب” وإنّما سمسار صفقات تجاريّة، وهذا التّوصيف ينطبق على آخِر تغريداته التي أطلقها أمس وحذّر فيها إيران “من خوض حربٍ لأنّها ستكون النّهاية الرسميّة لها”، فالحُروب تُخاض في ميادينها وليس على صفَحات وسائل التواصل الاجتماعي، وبطريقةٍ استعراضيّةٍ مكشوفة.

من قال إنّ إيران تُريد الحرب؟ إيران تُريد تصدير نفطها إلى الأسواق العالميّة عبر مضيق هرمز، وهِي تفعل ذلك بكُل يُسرٍ حاليًّا، ولم تقُم بإرسال حاملات الطائرات، أو القاذفات العملاقة بـ 52 إلى منطقة الخليج التي هي عُضوًا أصيل فيها، في استعراضٍ مكشوفٍ للقُوّة لم يُعطِ ثماره، ومن فعل ذلك الرئيس ترامب، ومُني بالفشل، والأخطر من ذلك أنّ حُشوداته هذه أعطت نتائج عكسيّة، من حيث توحيد الشعب الإيراني حول قيادته، وخُسرانه، أيّ ترامب، مُعظم حُلفائه الأوروبيين الذين لم يتحمّسوا مُطلقًا للانضمام إلى أيّ تحالف لخوض الحرب التي يُريدها ضِد إيران على غِرار الحُروب الأمريكيّة في العِراق وأفغانستان، وأخيرًا ضِد “داعش”.

ترامب لا يُريد الحرب فعلًا، لأنّه بات يُدرك أنّ نتائجها ستكون مُكلفةً جدًّا بشريًّا وماديًّا له ودولته، فإذا كان حُلفاؤه الخليجيّون يُمكن أن يغطّوا التّكاليف الماليّة، فإنّ التّكاليف البشريّة، ونقصد هُنا الجُنود الأمريكان، سواء على ظهر السّفن وحامِلات الطائرات، أو في القواعد العسكريّة في العِراق وسورية وقطر (العيديد)، والإمارات (قُرب الفُجيرة على خليج عُمان)، أو في المنامة (قاعدة الأسطول الخامس البحريّة)، أو تطويق نتائج عودتهم في الحقائب البلاستيكيّة السّوداء إلى الوطن الأم.

نعم.. ترامب خسِر الجولة الأولى التمهيديُة من هذه الحرب، عندما تعرّض وحُلفاؤه إلى ثلاث استِفزازات مُهينة، ولم يجرؤ على الرّد على أيٍّ منها:
الأولى: عندما أغارت طائرات يمنيّة حوثيّة مُسيّرة ومُلغّمة على ثلاث مضخّات للنّفط تابعة لخط أنابيب شرق غرب السعوديّة العِملاق، واشتعلت النّيران فيها، وهدّد محمد علي الحوثي، رئيس اللجنة الثوريّة، بأنّ هُناك 300 هدف أخر، إماراتيّة ويمنيّة وسعوديّة ضِمن بُنوك الأهداف على رادارات حركته يُمكن ضربها في أيّ لحظة آذا لم تتوقّف حرب التّحالف على بلاده.

الثّانية: الهُجوم “الغامض” على أربع ناقِلات نفط قُبالة سواحل الفُجيرة وإعطابها جميعًا، وحتّى هذه اللّحظة لم تنتهِ التّحقيقات لمعرفة الجِهة التي تقف خلفها رغم مُرور أكثر من أسبوع، ويبدو أنّها لن تنتهي.

الثّالثة: إطلاق صاروخ على السّفارة الأمريكيّة في المِنطقة الخضراء في العاصمة العِراقيّة، وهي منطقة من المُفترض أن تكون الأكثر أمانًا في العالم، ومحميّة أمريكيّة مُعزّزة بقُدرات دفاعيّة مُتقدّمة جدًّا.

القاسم المُشترك لهذه الهجمات الثّلاث أنّها كانت بالونات اختبار لقِياس جديّة النّوايا الأمريكيّة لشن حرب، يبدو أنّ الإدارة الأمريكيّة سقطت في هذا الاختِبار حتّى كتابة هذه السّطور بعدم تنفيذ تهديداتها بالرّد، وحماية حُلفائها ومصالحها، وسواء برد محدود مِثلما تنبّأ الجنرال أبو زيد، سفير أمريكا في الرياض، أو مُوسّع مثلما لوّح جون بولتون.

المُعادلة الجديّة كما لخّصها لي صديق على درايةٍ كبيرةٍ بطريقة تفكير محور المُقاومة، والضّلع الإيرانيّ منه على وجه الخُصوص، تقول إنّها “مُنازلة” بين جالوت العِملاق وداوود الصّغير، حيث نجَح الأخير بشجّ رأس العِملاق والقضاء عليه بحجرٍ صغيرٍ وقاتلٍ، فانتِصار غُرور القوّة ليس مضمونًا دائمًا.

ثلاثة أحجار وجُهها داوود الإيراني أدمت رأس حُلفاء جالوت، ودفعته إلى البحث عن مخرجٍ آمنٍ من خِلال بوّابة المُفاوضات، وربّما هذا ما يُفسّر وصول السيد يوسف بن علوي، وزير الخارجيّة العُماني إلى طِهران اليوم، كأحد الوسطاء المُرشّحين الذين تزدحم بهم وطائِراتهم أجواء المِنطقة هذه الأيّام.

إيران لن تختفي عن الخريطة “رسميًّا” مثلَما هدّد ترامب، فهل اختفى العِراق منها عندما هدّده بوش الأب والابن بالمصير نفسه؟ وهل اختفت أفغانستان من الخريطة بعد الغزو الأمريكيّ عام 2001؟ وهل اختفت سورية بعد ثماني سنوات من عُمر مُؤامرة اشترك في تنفيذها 65 دولة بقيادة الولايات المتحدة وبُنوك مركزيّة عِملاقة طافَحة بمِئات المِليارات من الدولارات؟ وهل اختفت اليابان رغم قصفِها بقُنبلتين نوويتين؟ أو المانيا التي اجتاحتها قوّات الحُلفاء؟
ما لا يُدركه ترامب أنّ إيران وحُلفاءها استعدّت لهذه الحرب مُنذ اليوم الأوّل الذي غزت فيه بلاده جارها العراقيّ واحتلّته عام 2003، واستِعداداتها تمثّلت في تطوير ترسانة أسلحة مُتقدّمة ذاتيّة الصّنع في مُختلف القِطاعات، وتزويد حُلفائها بمنظومةٍ صاروخيّةٍ جبّارةٍ سواء في اليمن، أو لبنان، أو العِراق، أو قِطاع غزّة، ولا نكشف سرًّا عندما نقول إنّ “حزب الله” حصل على صواريخ بحريّة أسرع من الصّوت، تتواضع أمامها صواريخ “لاخونت” السوريّة التي دمّرت البارجة الإسرائيليّة أمام سواحل بيروت عام 2006، وسيكون هدفًا لهذه الصّواريخ الجديدة منصّات النّفط والغاز الإسرائيليّة في البحر المتوسط في أيّ حربٍ قادمة، مُضافًا إلى ذلك أنّ هُناك جبلين في جنوب لبنان يطلّان على ميناء حيفا مُباشرةً ويُمكن تعطيله بإلقاء الصّخور والحجارة، ناهيك عن الصّواريخ.

لا نكشِف سرًّا آخر وهو أنّ الهُجوم على ناقلات النّفط السعوديّة والإماراتيّة والنرويجيّة العَملاقة قُبالة ميناء الفُجيرة قبل أسبوع استهدف “مُتعمّدًا” ناقلات نفط “فارغة” وغير مُحمّلة، وفي المياه الإقليميّة لدولة الإمارات، ليس الدوليّة، لإيصال رسالة تقول بأنّ من وقف خلف هذا الهُجوم ونفّذه لا يُريد خلق أزمة تلوّث البيئة، ولكن إذا اندلعت الحرب لن تكون هُناك مُحرّمات، ولا بُد أن القادة العسكريّون الأمريكيّون وغيرهم يفهمون جيّدًا مضمون هذه الرّسالة، وربّما هذا ما يُفسّر التّغيير في اللّهجة الإماراتيّة حاليًّا، وميلها نحو التّهدئة، والبُعد عن التّصعيد.

دعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لعقد ثلاث قمم إسلاميّة وعربيّة وخليجيّة في الأيّام الثلاثة الأخيرة من شهر رمضان في مكّة المكرّمة، تعني أنّ الحرب لن تقوم قبل هذا التّاريخ أوّلًا، وأنّ المملكة العربيّة السعوديّة والإمارات باتا يُدركان جدّيًّا أنّهما بحاجة إلى حُلفاء وتغطية عربيّة وإسلاميّة وخليجيّة، بعد أن تناقصت هذه التّغطية إلى حُدودها الدّنيا لأسبابٍ عديدةٍ أبرزها وضع البيض كلّه في سلّة ترامب “المخروقة” والابتزازيّة، وتجاهُل ذوي القُربَى واستعدائهم، والتّرفّع عليهم.
مرّةً أُخرى نُؤكّد أنّ المحور الإيرانيّ كسِب الجولات التمهيديّة من هذه الحرب، وبات من المُستبعَد أن يتم الانتقال إلى الجولات النّهائيّة في الوقت الرّاهن على الأقل للأسباب التي ذكرناها آنِفًا، فمن يُريد الحرب لا يخوضها على “التّويتر” والقصف “التّغريدي”… واللُه أعلم.

عبد الباري عطوان – رأي اليوم

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

  1. لا أدري لم تقيمون وزن لهذا الرجل المطبل المزمر.
    اما بالنسبه العمليه اعطال بارجات النفط أو بالأحرى تمثيلية البارجات فقد قامت بها طائرة مسيرة أمريكية انطلاقا من قاعده وسط أوربه وفق مصدر استخباراتي اوربي تعمدت أن لا أذكره و هذه العمليه كشفت نفاط صعف دفاعات دول التحالف العربي و نقاط ضعف الانظمه الرادارية و المراقيه الإيرانية.
    صواريخ حزب الشيطان الأسرع من الصوت أكذوبة و أكاذيب محور المماتعه.
    أما عن نظام الفساد و الفشل و البراميل فالجميع يعلم أنه من أصل ٣٠٠ صاروخ ياخونوت و أس ٣٠٠ و أي ٤٠٠ لم ينطلق سوى أربع صواريخ واحد أصاب هدفه و الباقي نايم نومه أهل الكهف.
    حتى الصواريخ البالستية في ٩٥% منها سقط على أبناء سوريا و لم يسقط على العدو الصهيوني المزعوم.

  2. يااغبى الناس تشبه المجوس بداوود ؟ أما تسميتك لأمريكا بجالوت فلايهمنا ولابأس .. قصف الله عمر الإثنان معا. لكن لاتتسرع فمن يضحك أخيرا يضحك كثيرا ولست مع أمريكا ولكني حتما ضد من دخل الإسلام ليهدمه وليسب رسول الله ويسب عرضه. لاكسرى بعد كسرى.

  3. اولا انا اكره الحرب ولا يتمناها الا مجرم او مجنون ولكن اتمناها للايرانيين للاسباب التالية
    ١/فهي تحب الحرب ولا تستطيع العيش بدونها وهي تبحث عنها بل تختلقها في كل مكان تصل يدها اليها
    ٢/ الغطرسة والتبجح الايراني بالقوة وتحديها للجميع والتباهي بما تملكه ففي حرب حقيقة سوف تظهر حقيقة هذه الدولة المعتدية
    ٣/ ان حربا ايرانية امريكية ربما تكون قدرا من الله ينتقم فيها من القتلة الايرانيين الذين ازهقوا ارواح مئات الالوف في سوريا ولبنان والعراق واليمن
    ثانيا ان ما قاله عطوان عن بالونات الاختبار وخوف الامريكان من الرد على ايران فهو اعتراف واضح بوقوفها وراء هذه الجرائم التي انكرت علاقتها بها
    ثالثا لست ادري ماذا نسمي سكوت ايران عن مئات الغارات والعلميات الاسرائيلية التي استهدفت الايرانيين في سوريا ولماذا لا ترد على بالوناتج الاختبار الاسرائيلية شبه اليومية
    رابعا احب ان تتورط ايران بالحرب لعل هذا المتبجح والمتنقل والمتسلق عطوان يخرس ويبحث له عن سيد جديد يقدم له الاموال بعد ان انتقل من ولائه لصدام الى عدوه الايراني ولن استبعد ان اسمعه غدا لو هزمت ايران ان يصبح بوقاً لاسرائيل نفسها

  4. اللهم أني صائم …لك ما عندك زوجه تضبك و تقلك إلك آخره إعمل لها … إيران عبتدعم أذنابها في الدول العربيه ليدافعوا عن مصالحها …وهي أجبن من أن تقاتل بجنودها و عتادها … و هزيمتهم في سوريه أكبر دليل أنهم جبناء … ولولا أميركا و روسيا لكان دنب الكلب قاعد بقم عبيشحد

  5. يا عطوان يا ابن الحرام لو اميركا تريد اسقاط نظام الملالي لاسقطته من البدايه ففرنسا هي التي رتبت امور ونجاح ثوره الخميني ضد النظام الملكي والكل يعلم ان اىخميني كان مقيما بفرنسا واوربا واميركا واسراءيل اعادت صياغه فارس جديده ضد المسلمين وبلباس العماءم وسمحوا لهم بالتوغل في لبنان وافغانستان والعراق والابقاء على حكم الاسد اما مايحدث الان فهو عملية تقليم اضافر وشد اذان كي لايصدق الايرانيين بانهم بالفعل اصبحوا قوة اقليميه يحسب لها حساب ومن يمتلك الزر النووي ليس بحاجه لارسال حاملات طاثرات الى المنطقه كبسة زر واحده بقنبله تكتيكيه على طهران ينتهي كل شيء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.