خطة أمريكية لنشر آلاف الجنود في الشرق الأوسط

قال ثلاثة مسؤولين أمريكيين مطلعين، الأربعاء، إن وزارة الدفاع (البنتاغون)، بصدد إعداد خطة لإرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى الشرق الأوسط، قبل الخميس.

ونقلت شبكة “سي إن إن”، عن المصادر الثلاثة (لم تسمهم) قولهم، إن تلك الخطة تأتي “في إطار ردع إيران في ظل التوترات المتزايدة بين واشنطن وطهران“.

وأكد المسؤولون أنه من المقرر أن يُطلع البنتاغون، مسؤولين رفيعي المستوى من مجلس الأمن القومي الأمريكي في اجتماع، على تلك الخطة.

وأوضحوا أن “واشنطن قد ترسل عددا من الجنود (لم يحدد عددهم) كإجراء رادع، ثم تقوم بتعزيز وجودها العسكري بالمنطقة بباقي القوات، في حال اقتراب الضربة العسكرية”، في حين أن وسائل إعلام أمريكية أخرى ذكرت أن العدد قد يصل إلى 5 آلاف.

كما تشمل الخطة أيضا “إرسال صواريخ باليستية، ومنظومات دفاعية، وصواريخ توماهوك على غواصات وسفن، إضافة إلى القدرات العسكرية الأرضية من أجل ضرب أهداف بعيدة المدى، ولم يتم تحديد هذه الأسلحة بعد”.

ولم تحدد المصادر ما إذا كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيحضر الاجتماع أم لا، لكن موافقته ضرورية على خطة كهذه، وفق “سي إن إن”.

وقالت الشبكة، إنها نشرت تقارير في وقت سابق، أشارت إلى أن مسؤولين أمريكيين أجروا حسابات أظهرت أن واشنطن تحتاج 100 ألف جندي، من أجل ضربة عسكرية مؤثرة على البرنامج النووي الإيراني.

وأضافت أنه ينبغي للضربة أن تدمر الدفاعات الجوية الإيرانية، والسفن الحربية والصواريخ، قبل استهداف المنشآت النووية.

وتصاعدت مؤخرا لهجة التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وإيران، والأسبوع الماضي، أعلنت واشنطن إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن”، وقاذفات استراتيجية إلى الشرق الأوسط.

وتزعم واشنطن وجود معلومات استخباراتية، بشأن استعدادات إيرانية محتملة لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. لازمكم قرارات و ليس مراكز دين ستزيد الارهاب فالمعلوم ان المسلم الذي يتعمق بدينه اما سيصبح داعشيا او ملحداً – لا حل وسط – شوفوا الامارات بذكائها رأت الحل بالقرارات – السنة عندهم سنة التسامح زوجوا مسلمة من بوذي و اعترفوا بالولد – احدى قريبات ولي عهد دبي تزوجت امريكي مسيحي و حضر الامير زواجها و لم يغير دينه و اعطوهم وثيقة زواج فلماذا يا سوريا بلد التعدد ما زالت قيادتك عاجزة عن اتخاذ قرار جيد؟؟ لماذا لا تسمحون و تكسرون طوق الاصولية من دون مراكز و صرف مليارات على الفاضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.