ألمانيا : صحيفة تحتفي بلاجئ سوري شق طريقه في سوق العمل

تمكن اللاجئ السوري أحمد حلبية، البالغ من العمر 31 عاماً، من البدء بعمله في شركة ألمانية، بعد طريق صعب ومليء بالعقبات.

وقالت صحيفة “فولكس فرويند“، بحسب ما ترجم عكس السير، إن أحمد وصل إلى ألمانيا مع زوجته في تشرين الثاني 2015، حيث كان قد أنهى دراسته في فرع هندسة الكهرباء.
أ

حمد أراد السير في طريق واضح ومحدد للاستقلال و تأمين معيشة كريمة له ولامرأته الحامل بطفله الأول، ولذلك قام منذ وصوله إلى ألمانيا بتعليم نفسه اللغة الألمانية عبر اليوتيوب، حتى التحق بدورة لغة بعد سنة كاملة، وأنهاها حتى وصل لمستوى b1 .

بعد إنهاء اللغة، قام حلبية بمراسلة شركات ليقوم بتدريب بلا أجر، وبالفعل قام بتدريب لدى شركة “ناتوس”، في مدينة تريير، وفي شركة “فولفو” للسيارات، في مدنيته “كونتس” في ولاية زارلاند، وفي شركة أخرى بمدينة “بيتبورغ”.

السوري حصل على عدة عروض عمل من شركات مختلفة، لكن في مجالات لوجستية، وليس في مجال شهادته، ولذلك أصر أحمد على المثابرة على إرسال طلبات توظيف، حتى حصل على عمل لدى شركته الحالية “إيلاتيك”.

وقال رئيس عمل أحمد “لارس نيكولاي”، أحمد كان مناسباً لنا، ولدى مقابلتنا له، كان كل شيء على ما يرام، أحمد لديه مقومات جيدة ونحن نصنع ونصدر إلى دول الشرق الأوسط، وإنه أمر جيد عندما يكون لدينا شخص لديه الخبرات في تلك المناطق.

ليس أحمد فقط من اندمج، بل زوجته أيضاً، التي بدأت بعمل تدريبات بلا أجر في عيادات طبية، في حين أن ابنه البالغ عامين ونصف يذهب إلى روضة الأطفال.

وقال أحمد: “حتى الآن لم أتعرض لمواقف عنصرية، وأنا سعيد بحياتي هنا، حالياً لا أفكر بالعودة إلى سوريا، فالوضع ما زال غير واضح، وليس لدي أمل بتحسن، وأتواصل مع أهلي في حلب حينما تتواجد عندهم الكهرباء.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.