استطلاع : غالبية الألمان تؤيد تقنين القتل الرحيم الإيجابي

أعرب نحو ثلثي الألمان في استطلاع للرأي عن تأييدهم لتقنين القتل الرحيم الإيجابي.

وأظهر الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه يوم الجمعة، أن 67% من الألمان يؤيدون ذلك، بينما يعارضه 17% آخرين. ولم تحدد النسبة المتبقية موقفها.

وكانت نسبة التأييد في الولايات الشرقية تبلغ 72%، مقابل 65% في الولايات الغربية.

وأشار الاستطلاع إلى أن 82% من الألمان فوق 55 عاما يؤيدون تقنين القتل الرحيم الإيجابي.

تجدر الإشارة إلى أن القتل الرحيم الإيجابي غير مسموح به في ألمانيا. فمن يقتل شخصا بناء على رغبته، يُعاقب بالسجن لمدة خمسة أعوام.

وتسمح ألمانيا بالقتل الرحيم السلبي، وذلك عن طريق رفع أجهزة الإنعاش عن مريض أو المساعدة على الوفاة الرحيمة بشكل غير مباشر عبر إعطاء المريض أدوية قوية لتسكين الآلام، وهو ما يُسرع من الوفاة جراء الآثار الجانبية. كما يُسمح بتوفير أدوية يتناولها المريض المصاب بمرض مستعصي لقتل النفس.

أجرى الاستطلاع معهد “يوجوف” لقياس مؤشرات الرأي في نيسان/أبريل الماضي. وشمل الاستطلاع 2058 ألمانيا.

وتجدد الجدل حول هذا الموضوع خلال هذا الأسبوع في ألمانيا، حيث قضت المحكمة الاتحادية أول أمس الأربعاء، بأن الأطباء غير ملزمين بإنقاذ حياة مريض ضد إرادته عقب قيامه بمحاولة انتحار. وأكدت المحكمة بذلك حكمين بالبراءة أصدرتهما محكمتي برلين وهامبورج.

وكان طبيبان رافقا مرضى جسديا خلال تناولهم أدوية مميتة حتى وفاتهم، ولم يقوما بأي إجراءات إنقاذ. وتم مقاضاة الطبيبين بعد ذلك بتهمة التورط في القتل. ورأت المحاكم أنه ثبُت في القضيتين أن إرادة المرضى في إنهاء حياتهم كانت واضحة. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق