” سورية في جبال الألب “

نشرت صحيفة “تاغس تسايتونغ” الألمانية، مقال رأي بعنوان “سورية في جبال الألب”، للكاتبة السورية كفاح علي ديب.

وكتبت كفاح، بحسب ما ترجم عكس السير: “خطاب إلى صديقتي العزيزة لورا: شكرًا لك على تحقيق حلمي، وأنك استمعت أيضاً لكوابيسي”.

“لقد قضيت مؤخرًا ثلاثة أيام مع الأصدقاء في جبال الألب، اليوم، أود أن أكتب بعض التفاصيل لأشكر بشكل خاص صديقتي لورا، التي قامت بتنظيم هذه الرحلة بالكامل، وبذلك حققت الرغبة القديمة الخاصة بي في المشي لمسافات طويلة في جبال الألب، أخبرتها أنني لم أذهب إلى الجبال منذ سنوات”.

“عزيزتي لورا، أعلم أنه خلال الأيام الأربعة التي قضيناها سوياً أنني تحدثت إليكم كثيرًا عن بلدي، خاصةً عن اللاذقية ودمشق، وهما المكانان المفضلان لدي، أجريت مراراً وتكراراً مقارنات بين هنا وهناك، كان هذا المبنى يرافقني دائمًا منذ أن غادرت بلدي، وجئت إلى هنا، أنا لم أكن أرغب بإجبارك على الاستماع إلى قصصي”.

“كنت قد وصلت للتو إلى جبال الألب، عندما بدأت اللعب على الفور مع الأغنام، كما اعتدت أن أفعل في وديان اللاذقية”.

“لا تبدو المقارنة بين جبال الألب والجبال على الساحل السوري منطقية، حيث يبلغ ارتفاع الأخيرة 1550 مترًا فقط عن البحر، في سوريا، لكن فقط رائحة الأشجار الصنوبرية كانت كافية لتحملني بعيدًا”.

“هناك شيء واحد أثار إعجابي بشكل خاص، سيدة سويسرية قابلناها في جبال الألب، لم تستطع إخفاء مفاجأتها، وكانت تقول واو باستمرار، عندما اكتشفت أن سورية من لحم ودم كان تقف أمامها، وقالت إن الاخبار تحكي فقط عن الحرب والدمار والموت، واو، سورية في جبال الألب!، يمكن أن تكون تلك الكلمات عنوان لكتاب”.

“إذا كان لكل لاجئ صديق أو صديق مثلك، لورا، ومثل العديد من الأصدقاء الألمان الآخرين، فإن الفجوة بين الناس في هذا المجتمع لن تكون عميقة كما هي الآن، وعندها سيكون الاندماج أسهل بكثير لكثير من الناس”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.