الشرطة اضطرت للتدخل عشرات المرات .. ألمانيا : تقرير يتحدث عن المدينة التي تعتبر معقلاً لـ ” حفلات الزفاف المجنونة ” !

وفقًا لتقرير “عمليات حفلات الزفاف”، الصادر عن وزارة الداخلية في ولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية، لم يكن هناك الكثير من المشاكل في مواكب حفلات الزفاف في أي مدينة مثلما حصل في مدينة دويسبورغ، ففي 34 حالة زفاف، كان على الشرطة التدخل لحل مشكلة ما.

وقالت صحيفة “راينيشه بوست“، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن المشاكل في حفلات الزفاف تضمنت خروج طلقات نارية، والفرملة المتهورة على الطرق السريعة، والعديد من الأفعال المجنونة الأخرى.

وخلال الأشهر القليلة الماضية، تسببت حفلات الزفاف بأعمال شغب وإحداث ضجة شديدة في شوارع الولاية، فمثلاً في يوم الجمعة الماضي، أوقفت الشرطة موكب زفاف في مدينة دويسبورغ، أطلق منه أعيرةً ناريةً في الهواء.

كما يتبين من أحدث الأرقام الواردة في تقرير “حفلات الزفاف”، الذي أتاحته وزارة داخلية شمال الراين للصحيفة، لم تكن واقعة دويسبورغ حالة فردية، فمنذ بدء جمع البيانات في أوائل نيسان، سجلت شرطة الولاية عملية إطلاق نار تم الإبلاغ عنها فيما يتعلق بحفلات الزفاف، وفي 24 حالة، تم اكتشاف طلقات نارية بعد الحفلات.

وبالإضافة إلى الطلقات النارية، من الواضح أن الألعاب النارية الخطيرة تمثل مشكلة كبيرة في هذا الشأن.

وتكثر عمليات تدخل الشرطة لفض مواكب الزفاف في عطلة نهاية الأسبوع، أي يومي السبت و الأحد.

وعلى هذه الخلفية، تشير وزارة الداخلية وشرطة مدينة دويسبورغ إلى استراتيجية عدم التهاون أبداً في مثل هذه الحالات، ويقول أحد المتحدثين باسم الوزارة: “في الأعراس والاحتفالات يتم التسامح بالطبع من قبل الشرطة بقدر مناسب، ومع ذلك، في حالة حدوث اضطراب في النظام العام أو ارتكاب جرائم جنائية، سيتم اللجوء إلى استخدام جميع الوسائل القانونية من قبل الشرطة”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.