صحيفة ألمانية : ” لماذا يجد اللاجئون صعوبة في العثور على وظيفة ؟ “

سلطت صحيفة “فرانكفورتر آلغماينه تسايتونغ” الألمانية الضوء على المشاكل التي تواجه اللاجئين في العثور على عمل في ألمانيا.

وقالت الصحيفة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئ الباكستاني، راويل، جاء إلى ألمانيا قبل ست سنوات، ويستطيع الآن التحدث باللغة الألمانية بشكل جيد منذ حضوره دورة في اللغة، كما يؤدي الآن التدريب المهني الخاص به كفني ميكاترونيك في فيسبادن مع شركة النقل “Eswe”.

ويقدم مدير شؤون الموظفين، ألبرت توماس ألبرت، تقريراً في فيديو على موقع يوتيوب، بعنوان “اقتصاد الاندماج”، وهو مشروع لولاية هيسن، يحمل نفس الاسم .

بالطبع هناك أيضًا مهاجرون شبان مستعدون للتعلم، ويتعلمون اللغة الألمانية بسرعة، ويمكن بعد ذلك الاستفادة منهم في الشركة، وهناك أطباء سوريون وعلماء كمبيوتر من إيران، ولكن، بالمقابل، هناك الكثير ممن يجدون صعوبة في العثور على وظيفة.

تم تسجيل 16151 لاجئ، بحسب وكالة التوظيف، كعاطلين عن العمل في ولاية هيسن، في حزيران، بواقع زيادة حوالي 1500 امرأة ورجل، في العام السابق.

أكثر من واحد من كل عشرة عاطلين عن العمل في هيسن هو لاجئً، وفي الوقت نفسه، يتناقص عدد الباحثين عن عمل بشكل عام، بالإضافة إلى ذلك، هناك ما يقرب من 37500 لاجئ يعتبروا باحثين عن عمل، ما يعني أنهم قادرون بشكل أساسي على العمل ولكن ليس لديهم وظيفة، فهم يستكملون حاليًا دورة اندماج، على سبيل المثال، أو يحضرون برامج تعليم مستمر.

ومنذ عام 2014، سافر أكثر من 134 ألف لاجئ إلى هيسن، معظمهم من سوريا وتركيا وإيران والعراق وأفغانستان.

ومع ذلك، فمنذ عام 2015 والسنوات الأخيرة، وصل عدد أقل وأقل من اللاجئين، ففي أيار 2019 بأكمله، على سبيل المثال، وصل 659 لاجئ فقط.

وقال وهج بن ساجد، منسق مشروع “اقتصاد الاندماج”: “يجب أن يكون كل شيء مناسبًا”، فأولاً وقبل كل شيء، بالطبع، يجب أن يكون اللاجئون قادرين على التحدث باللغة الألمانية بشكل جيد، ولكن هذا ليس هو الحال بالنسبة للجميع.

ثانياً، يجب أن يكون لديهم مؤهل أو شهادة تعليمية، وثالثاً، يجب اندماج هؤلاء اللاجئين اجتماعياً، ويتابع ساجد إن هذا ليس بالأمر السهل، لأن العديد من اللاجئين يعانون من صدمة ثقافية.

وهناك العديد من الافتراضات في وكالة التوظيف حول سبب ارتفاع الأرقام في عدد العاطلين عن العمل من اللاجئين حاليًا، حيث تقول متحدثة باسمها إنه، على الأرجح، في حزيران انتهت العديد من دورات الاندماج في مراكز تعليم الكبار، وأصبح الباحثون عن عمل سابقًا عاطلين عن العمل حالياً.

والتفسير الثاني، هو أنه في سوق العمل، قبل كل شيء، هناك حاجة إلى العمال المهرة، لكن العديد من اللاجئين مؤهلون في أفضل الأحوال فقط ليشغلوا وظائف كمساعدين.

وفي الواقع، الآن تدخل موجة اللاجئين لعام 2015 ببطء إلى سوق العمل، فلفترة طويلة، كان المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين مثقلًا بمعالجة الطلبات، حيث كان الآلاف من اللاجئين ينتظرون في بعض الحالات لمدة عام ونصف وأكثر حتى يتم اتخاذ قرار بشأنهم، وفي مقابل ذلك، يحتاج موظفو الخدمة المدنية إلى ستة أشهر فقط في المتوسط.

وبالإضافة إلى ذلك، كان الكثير من اللاجئين متأخرين في كثير من الأحيان في حضور دورات اللغة، وعلاوة على ذلك، يمكن فقط للاجئين الذين تم الاعتراف بهم أو طالبي اللجوء الذين يتمتعون “بفرص جيدة للبقاء” التقدم لوظائف، على سبيل المثال إذا كانوا قادمين من دول تعاني من أزمات مثل العراق أو إيران أو سوريا.

إن الصبر لقضاء أشهر في المنزل في السكن ثم ربما في دورات اللغة ثم في المدرسة المهنية، لا يعجب كل اللاجئين، بحسب ما يقول ساجد، مضيفاً: “إنهم يريدون العمل بسرعة وكسب المال”، خاصةً إذا كانوا قد عملوا في بلدانهم الأصلية لسنوات عديدة، كما أنه ما يقرب من 80% من اللاجئين العاطلين عن العمل الآن، بعمر يتراوح بين 35 و55 عاماً.

بدون طالبي اللجوء، سيكون نقص بشكل أسوأ في المهارات، كما يؤكد فرانك مارتن مدير التوظيف في ولاية هيسن، ويبدو أن الأرقام تثبت صحة ادعاءه، فقد وجد ما مجموعه 33 ألف لاجئ مؤخرًا وظيفة في الولاية، بزيادة قدرها 31٪ في غضون اثني عشر شهرًا، فبدون اللاجئين، لظلت كل هذه الوظائف شاغرة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق