قيادي في حركة حماس يغازل بشار الأسد

كشف محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” النقاب عن جهود تبذل حالياً لعودة العلاقات بين حركة “حماس” والنظام السوري.

وقالت وكالة “مهر” الإيرانية، الأربعاء، إن الزهار شد على أنه “لابد من ترتيب العلاقات مع كل من وقف ويقف مع فلسطين ويعادي الاحتلال الإسرائيلي”.

ونقلت عنه قوله إن “من مصلحة المقاومة أن تكون هناك علاقات جيدة مع جميع الدول التي تعادي إسرائيل ولديها موقف واضح وصريح من الاحتلال مثل الجمهورية السورية والجمهورية اللبنانية والجمهورية الإيرانية الإسلامية”.

وقال الزهار: “أعتقد أن هناك جهود تبذل لإعادة العلاقة بين حماس وسوريا، لكن هناك أناس مجروحة -قاصداً سوريا عطفاً على سؤال الصحفي- من الموقف وما آلت إليه العلاقة”.

وأضاف: “الرئيس السوري بشار الأسد وقبل الأزمة فتح لنا كل الدنيا، لقد كنا نتحرك في سوريا كما لو كنا نتحرك في فلسطين وفجأة انهارت العلاقة على خلفية الأزمة السورية، وأعتقد أنه كان الأولى أن لا نتركه وأنْ لا ندخل معه أو ضده في مجريات الأزمة”.

وبين القيادي الزهار أن العلاقات وصلت بين حماس والقيادة السورية -قبل تضررها- وصلت لمرحلة متقدمة جداً، مستذكراً أنه زار دمشق ابان توليه وزارة الخارجية الفلسطينية في العام م2006 واتخذ قرارات مهمة في حينها من داخل مكتب بشار الأسد منها استقبال سوريا اللاجئين الفلسطينيين الذين علقوا على الحدود الأردنية- العراقية، موضحاً أنَّ الأسد لم يتردد في تلبية طلبه كونه وزير الخارجية -آنذاك، مضيفاً: “سوريا لم تفتح أبوابها لحركة حماس فقط بل لكل التنظيمات الفلسطينية، علينا أنْ نصدح بكلمة الحق والصدق حتى وإن لم يرق ذلك الموقف للكثير”.

وتابع: “علينا أن نكون على علاقة قوية مع كل الدول التي لها علاقات سيئة مع الاحتلال الإسرائيلي، وعلاقات جيدة مع الدول التي تحتل إسرائيل أراضيها مثل سوريا ولبنان”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. في كل خبر عن حماس أقول انهم عصابة ساقطة يركعون لمن يدفع لهم وها هو هذا الكلب المجرم الزهار يؤكد ما أقول..
    يا ابن الحرام كيف تريد ان تعيد العلاقات مع مجرم قتل الأطفال بالكيماوي وهدم البيوت على أهلها!؟ إسرائيل لم تفعل جزء بسيط مما فعله المجرم آلن المجرم بشار..، مذبحة دير ياسين التي لاجلها كنا ونحن أطفال نتبرع بمصروفنا لمساعدة الفلسطينيين لا تساوي جزء من عشرات ومئات المذابح التي ارتكبها بشار المجرم بحق أطفال سوريا!!
    فعلا انت نذل خسيس فاجر مثلك مثل مشعل وهنية واشكالهما… طبعا مع تأكيدي أنكم لم تقطعوا علاقتكم بالنظام المجرم لا تتواصلون معه بالسر.
    الله يحشركم مع حافظ وبشار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.