صاحب كتاب ” ألمانيا تصنع نهايتها ” .. الحزب الاشتراكي الألماني يطرد كاتباً بسبب معاداته للإسلام و المهاجرين

وافقت الغرفة القانونية التابعة للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، الخميس، على التماس مقدم من قبل الأمانة العامة للحزب بطلب طرد الوكيل السابق في وزارة المالية بولاية برلين، تيلو سارازين.

وتقدمت رئاسة الحزب بهذا الالتماس بسبب أفكار سارازين المثيرة للجدل حول الإسلام والمهاجرين.

وعلّلت الغرفة القانونية موافقتها الالتماس نظرا لطبيعة تصريحات سارازين، التي “تنشر أفكارا معادية للإسلام وتعكس (أفكارا) عنصرية”، حسبما نشرت صحيفة “بيلد” من مقتطفات تعليل الحكم.

ورحب السكرتير العام للحزب بالحكم، بينما أعلن محام سارازين أن موكله يرفضه وأنه سوف يقدم طعنا ضده.

كما تعهد المحامي أندرياس كولر، حسب ما نقلته عنه الوكالة الألمانية، باللجوء إلى المحاكم الألمانية بما في ذلك أعلى غرفة قضائية في البلاد.

وسبق لسارازين أن نشر كتابا في عام 2010 بعنوان “ألمانيا تصنع نهايتها” هاجم فيه اليهود بقوة كما وصف المسلمين بأنهم أقل ذكاء.

وفي صيف عام 2018 قدم كتابه “السيطرة العدائية- كيف يمنع الإسلام التطور ويعيق المجتمع”.

وحصل سارازين على دعوات من الأحزاب اليمينية الشعبوية في النمسا وغيرها لتقديم كتابه الذي ركز فيه هجومه على المسلمين. (DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. مثل هذا الكاتب العنصري المحدود بافاق المفهوم للعداء لليهود و المسلمين والمهاجرين..ماهو الا نقص في عقله وقلة فهم للاخرين…اليهود هم شعب مثل كافة الشعوب والمسلمين كذلك…واما المهجرين بسبب عدم تحقق الامان والسلام في بلادهم …وهل يضمن الناس تحقيق الامن والسلام دوما في بلادهم…اكيد لا احد يعلم …لذلك وجب علينا جميعا ان نكون متعاونين مع بعض ونقبل الاخر…مهما كان…في سوريا مدينة حلب قبل حوالي 120 سنة مضت استقبلت ناس هربوا من ويلات الحرب كانوا من اليونان..وهذا مؤرخ ومسجل عالميا في ذاكرة التاريخ…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.