لماذا منح الفاتيكان ليونيل ميسي كرة مصنوعة من الأقمشة البالية ؟

قررت مؤسسة “مدارس” التعليمية التابعة لبابا الفاتيكان، #البابا_فرانسيس ، إهداء الكرة الذهبية التعليمية لأسطورة الكرة الأرجنتينية #ليونيل_ميسي ، نجم نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم.

ومؤسسة “المدارس” هي شبكة عالمية مكونة من معاهد تعليمية تم إنشائها من خلال برنامج تم تدشينه في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، قبل أن تنتشر في 190 دولة، ويصل عدد مدارسها إلى 500 ألف مدرسة.

وتهدف هذه المؤسسة إلى ضمان اندماج الطلاب حول العالم في العملية التعليمية من خلال تدشين مبادرات في مجالات التكنولوجيا والرياضة والفن.

وستقوم المؤسسة المذكورة بمنح ميسي كرة مصنوعة من الأقمشة البالية قام بصناعتها أطفال من مدينة كوكومو في موزمبيق، حيث تمثل “لعبة كرة القدم النقية”، على حد وصف المؤسسة البابوية.

وقالت مؤسسة “مدارس”: “هم (الأطفال) يقطعون يوميا الكثير من الكيلومترات لكي يذهبوا إلى المدرسة، إنهم يقدمون المساعدة في منازلهم منذ الصباح الباكر، ومن أجل ممارسة كرة القدم يقومون بصناعة كرات من الأقمشة البالية والأكياس البلاستيكية والحبال والشباك، ويقومون بذلك بحماس كبير ويستخدمونها للعب في ملاعبهم الترابية”.

وكانت مؤسسة “مدارس” قد فتحت باب التصويت حول هوية اللاعب الذي يستحق هذه الجائزة في أول تموز/يوليو الجاري عبر حساباتها على موقعي التواصل الاجتماعي “انستغرام” و”فيسبوك”، وعبر البريد الإلكتروني الخاص بها، بالإضافة إلى مقراتها المختلفة.

وشارك في هذا التصويت المعاهد التعليمية التابعة لمؤسسة “مدارس” في أمريكا الجنوبية، حيث فاز ميسي بـ 28.34 بالمئة من الأصوات، فيما فاز لاعبا بيرو ايدسون فلوريس وبيدرو جايسي بـ 56.16 بالمئة و28.11 بالمئة من الأصوات على الترتيب. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق