دمشق : الشرطة العسكرية تبتز الشبان في دوما .. الدفع مقابل عدم سوقهم للتجنيد الإلزامي و الاحتياطي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن “دوريات للشرطة العسكرية التابعة لقوات النظام، دخلت إلى مدينة دوما خلال الأيام الفائتة، وانتشرت وسط المدينة بحثاً عن مطلوبين للتجنيد الإلزامي والاحتياطي”.

وذكر المرصد أن “دوريات الشرطة العسكرية تمركزت في سوق الهال وسط دوما، والذي عادة ما يكون مكتظ بالشبان الراغبين بالعمل أو التسوق، وبدأت حملة إيقاف عشوائي طالت العشرات من أبناء المدينة، بحثاً عن مطلوبين للتجنيد”.

وخضع الموقوفون لعمليات ابتزاز من قبل عناصر الشرطة العسكرية، بعد ثبوت طلبهم للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية، و تواريهم عن الأنظار، حيث طلب عناصر الشرطة العسكرية مبالغ مالية تراوحت بين 5 إلى 10 آلاف ليرة سورية من كل شخص مقابل عدم اعتقالهم و سوقهم للخدمة في جيش النظام.

وأشار إلى أنه سبق وأن كشف “استمرار حملات الاعتقال بحق من أجروا مصالحات وتسويات في الغوطة الشرقية من قبل أفرع النظام الأمنية”، وأضاف أن قوات النظام “أطلقت سراح دفعة من المُعتقلين في أقبية الأفرع الأمنية التابعة لها.. 5 على الأقل من أبناء مدينة حرستا بريف دمشق خرجوا من سجون النظام ومعتقلاته، منهم من اعتقل في عام 2011 خلال التظاهرات السلمية، ومنهم من اعتقل في دمشق خلال السنوات السابقة”.

وأضاف: “خروج دفعة المعتقلين الجديدة يأتي بعد تحريك ذويهم لملفاتهم الراكدة في محاكم النظام، ودفع مبالغ مالية كبيرة لإخلاء سبيلهم، وفي سياق آخر تسلم أهالي حرستا في الغوطة الشرقية خلال الأيام الماضية، جثتين لمعتقلين اثنين، قضوا تحت التعذيب ضمن معتقلات النظام”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. هدول يلي عملو مصالحات وتسويات وجيش الاسللام غدر فيهم وتركن بعد ماخدعهم..لازم يعملو المستحيل ولايخدمو لانو لا راح ينقضى عا مستقبلن او ينقتلو لا رح يقتلو و

إغلاق