صحيفة تتحدث عن اختراق كبير للمخابرات السورية في ” لواء اسكندرون ” و سعي علي مملوك لاستعادته بضوء أخضر دولي !

نقلت صحيفة “القدس العربي” الاثنين، عن مصدر أمني قالت إنه واسع الاطلاع، ولم تسمه، إن “المخابرات السورية جندت 400 شخص علوي من الأتراك في لواء إسكندرون”.

وأضافت الصحيفة أن “وثيقة مخابراتية تتحدث عن مساع سورية لتجنيد متطوعين من الأتراك العلويين في لواء الإسكندرون، فيما تجاوز عدد المجندين مخابراتياً الـ 400 عنصر حتى الآن، علاوة على تجنيد نحو 10 مجموعات تخريب وتفجير في تركيا، حيث جرى ذلك بإشراف علي كيالي أو معراج اورال”.

وتحدث مصدر الصحيفة عن “ضوء أخضر دولي لسحب الاعتراف بلواء إسكندرون قائلاً: نظام الأسد ناقش الموضوع دولياً خلال زيارة علي مملوك الأخيرة إلى إيطاليا، أما الحديث عن اعتراف دولي فسيحصل عليه لواء إسكندرون في حال تأججت الأوضاع وطالب بالانفصال ووصلت مرحلة الاحتجاجات الشعبية إلى مستوى عال، وذلك بالتوازي مع مساعي النظام الحثيثة في خلق مجموعات تستهدف الجيش التركي وتقوم بعمليات وهجمات وتفجير ضده”.

واستنتج المصدر أن يكون ما سبق “أحد أسباب تكثيف سعي المخابرات التركية لاغتيال معراج اورال، الذي تم الإعلان عن إصابته مؤخراً، والنظام السوري سيصنع منه شهيد المظلومية الإسكندرونية لبناء حالة عصبية مضادة للحكومة التركية”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. تحشيش رسمي، الأتراك اللي عايشين باللواء بحبو سوريا بس بحبو تركيا كمان، إلا هالكم عونطجي، هدول بناسبو نظامنا.

  2. يعني من كل عقلكم الشعب في اللواء رح يطلب الانفصال عن تركيا والانضمام لسوريا؟ انا التقيت بلوائي من سنوات عده وكانت سوريا في قمة رخائها قبل الحرب وقاللي انه معتز باصوله السورية ويتواصل مع اقرباؤه في سوريا باستمرار لكنه لا يوافق على عودة اللواء الى سوريا لان من يعيش الحرية و التطور والعدالة والاحترام في تركيا من غير الممكن ان يعود الى مزرعه تديرها اجهزة المخابرات. وهذا ايضا ينطبق على الجولان المحتل. ولماذا الذهاب بعيدا فهاهو مثال هونغ كونغ والصين رغم التطور الهائل في الصين الا ان قمع الحريات والترهيب هو عقبة في طريق اندماج هونغ كونغ في النظام الصيني

    1. ومع ذلك علويي اللواء يؤيدون نظام الأسد في سوريا بشكل تام…الطائفية متأصلة في جينات هذه الملة بشكل واضح.

إغلاق