اللاجئة الوحيدة في المدرسة .. احتفاء بتفوق فتاة سورية في امتحانات الشهادة المتوسطة في مدينة ألمانية

احتفلت الفتاة السورية تسنيم الحمد، البالغة من العمر 15 عاماً، مع زملائها في مدرستها، بمدينة شتاتشتايناخ، بولاية بافاريا الألمانية، بنجاحها في الشهادة المتوسطة.

وقالت صحيفة “إن فرانكن” الألمانية، الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن مدير المدرسة، ميشائيل بفيتسنر، امتدح قدرات الفتاة، وما قدمته خلال السنوات الماضية، وقال لها في الحفل: “لقد أبليت حسناً، يمكنك أن تكوني فخورة بنتيجتك، فأنت مثال رائع، إن كان الشخص يريد فإنه ينجز”، مردفاً أن تسنيم درست بشكل جدي ومتواصل، حتى حققت ما حققته.

تسنيم هي اللاجئة الوحيدة في دفعتها، وكافحت بشدة لتجاوز مصاعب الدراسة بلغة أجنبية.

الفتاة وفي إطار مدرستها قامت بتدريب من دون أجر في صيدلية، وعرفت من خلاله ماذا تريد أن تصبح مستقبلاً، مساعدة صيدلي.

وتحب تسنيم مواد الرياضيات والكيمياء والفيزياء، وهذا جيد جداً لعملها المستقبلي.

تسنيم ما زالت تعمل على تحقيق حلمها، ولذلك ستقوم في السنتين القادمتين بتقديم الثانوية المتوسطة، واتخاذ خطوات باتجاه الحلم.

وقالت تسنيم: “أحتاج إلى الصبر، وأن أمشي خطوة بخطوة، الأمر يستحق الكفاح لتحقيق الأحلام”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.