قضاء تلك المدة يومياً على الهاتف المحمول يزيد خطر الإصابة بالبدانة !

حذر مؤخراً باحثون من كولومبيا أن قضاء 5 ساعات أو أكثر على الهاتف الذكي كل يوم أمر من الممكن أن يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالبدانة.
وأوضح الباحثون أن طلبة الجامعة الذين يقضون تلك المدة على هواتفهم يومياً يكونوا أكثر عرضة بنسبة 43 % للإصابة بالسمنة دون غيرهم ممن يقضون وقتاً أقل على هواتفهم المحمولة.

وأرجع الباحثون ذلك إلى أن الطلبة من مدمني الهواتف المحمولة تتضاعف لديهم الرغبة في تناول المشروبات السكرية، الوجبات السريعة والحلوى، ويكونوا أقل ميلاً بمقدار الضعف لممارسة الرياضة، وذلك وفق ما نقلته عنهم صحيفة الدايلي ميل البريطانية.

وبحسب صحيفة “القدس العربي”، تعتبر تلك الدراسة، التي أجراها فريق بحثي من جامعة سيمون بوليفار في بارانكويلا بكولومبيا، هي الأحدث في مجال البحوث التي ترجح أن استخدام الهواتف المحمولة يمكن أن يُعَطِّل عملية التمثيل الغذائي في المساء، يمكن أن يسبب الحرمان من النوم ويؤثر على ضبط النفس، وكلها عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بالبدانة.

وأوردت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، عن البروفيسور مانتيا مورون، أخصائية إعادة التأهيل القلبي الرئوي والأوعية الدموية في جامعة سيمون بوليفار، قولها ” تسمح لنا نتائج هذه الدراسة بتسليط الضوء على أحد الأسباب الرئيسية للسمنة الجسدية، وهو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية”. وفحص الباحثون في دراستهم أكثر من ألف طالب وطالبة بالجامعة في الفترة من يونيو حتى ديسمبر 2018، واتضح لهم أن استخدام الهواتف 5 ساعات أو أكثر يومياً يزيد خطر الإصابة بالبدانة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.