” كيف يقرأ مجلس سوريا الديمقراطية الموقف الأمريكي بعد التهديدات التركية بعملية عسكرية ؟ “

مع تصاعد حدة التصريحات التركية بخصوص الشمال السوري، تبدو مواقف قوات سوريا الديمقراطية واثقة من “الحلفاء الأمريكيين” رغم حالة القلق إزاء التهديدات التركية.

اللافت أن التصريحات المتبادلة سواء التركية التي هددت بتدخل عسكري لفرض “المنطقة الآمنة” كما تراها أنقرة، أم الأمريكية التي أعلنت أن ذلك لن يتم، تجري وسط تفاوض دبلوماسي حول تلك المنطقة.

فكيف ينظر “مجلس سوريا الديمقراطية” إلى الموقف الأمريكي، من تلك المسألة، ومن احتمالات التدخل، كما حدث في عفرين؟

يقول الرئيس المشترك لممثلية سوريا الديمقراطية في واشنطن د. بسام سعيد اسحاق إن “الولايات المتحدة تعارض احتمالاً كهذا، وقد استخدم مسؤولو وزارة الدفاع الأمريكية عبارات قوية في التعبير عن ذلك” ويرى أن “الأمور لن تصل إلى ما وصلت إليه في عفرين، ورغم ذلك فإن قوات سوريا الديمقراطية (قسد) تستعد لاحتمال كهذا، وهي تأخذ التهديدات على محمل الجد، وتراها حقيقية وقد اتخذت كل التدابير لأي هجوم محتمل”.

ويشير إسحاق إلى أن “الدبلوماسيين الأمريكيين يحاولون منذ فترة التوسط بين الطرفين (أنقرة وقسد) لتجنيب المنطقة حربا جديدة، وقد صرحت قيادة “قسد” أن الولايات المتحدة استطاعت تجنب الحرب، وأنه لا يوجد اتفاق بعد ولكنهم جزء من الحوار، أي أن الحوار إيجابي وثلاثي”

ويعرب إسحاق عن اعتقاده بأن “الولايات المتحدة جادة في مسعاها للوصول إلى اتفاق بين تركيا و”قسد” لأن ذلك يعنى أن “قسد” والولايات المتحدة يمكن أن يتابعا جهودهما للقضاء النهائي على داعش من خلال القضاء على خلاياه النائمة في منطقة شرق الفرات”.

ويضيف أن “ثمة ضغط داخلي على إدارة ترامب كي لا تتخلى عن حليفها الموثوق شرق الفرات (قسد)، كما أن العلاقات الأمريكية التركية في أدنى مستوياتها وغالبية أعضاء الكونغرس ومجلس الشيوخ مستائين من سياسات (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان، وعلى وجه الخصوص شراء تركيا منظومة صواريخ س ٤٠٠ من روسيا”.

وحول ما تم تداوله مؤخرا عن وجود تغير في الموقف الأمريكي من “قسد” يقول إسحاق: “ليس هناك أي مؤشرات أو معلومات بأن الموقف الأمريكي تجاهها قد تغير بل على العكس، وأي تدخل تركي عسكري في شرق الفرات يعاكس المصالح الأمريكية”.

وكان القائد العام لـ”قسد” مظلوم عبدي قال إن “أي هجوم تركي على شمال شرق سوريا، ستكون له تداعيات كارثية”.

ووصف عبدي في حوار مع إذاعة صوت أمريكا التهديدات التركية بأنها “جادة”. وأشار إلى أن مسؤولي التحالف الدولي والولايات المتحدة خصوصا “يعملون على إيقاف التهديدات التركية، والعمل على حل القضايا العالقة عبر الحوار”، وأعلن حسبما نقلت وكالة هاوار “نحن بدورنا نؤمن بأن الحوار هو السبيل الأسلم لحل القضايا الإشكالية”.

أسامة يونس – روسيا اليوم

*العنوان والنص كما وردا في موقع القناة الروسية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. ليكن في علم قسد قادة و جنود و مرتزقه أنه بمجرد بدء أي هجوم تركي عليهم سواء بعلم و رضا واشنطن أو دونه فإن أمريكا ستبيعهم بنصف سنت و ترميهم لدبابات الجيش التركي.
    مصلحة أمريكا من مصلحة الناتو و الناتو لن يفرط بثاني أكبر جيوشه لا للأكراد و لا لغيرهم.
    كونوا واقعيين و أسألوا أنفسكم و لو لمرة واحدة ماذا لديكم لتقدموه لأمريكا ما لا تستطيع تركيا تقديمه بأضعاف مضاعفه؟
    هل لديكم فعلا نا تقدموه.
    أعتقد جوابكم سيكون لا شيء سوى أكذوبه محاربة د.اعش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.