ألمانيا : صحيفة تكشف تفاصيل محاكمة سوري أجبر ابنته على الزواج قسراً من ابن عمها

كطالب لجوء، يعيش السوري أحمد ج (47 عامًا) من المعونة الشهرية (300 يورو شهريًا) في مدينة ماركليبيرغ، بولاية ساكسونيا الألمانية، وكان سيجلب له تزويج ابنته ماهرة (19 عاماً) 1500 يورو كمهر.

وقالت صحيفة “بيلد“، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الرجل مثل، الأربعاء، أمام محكمة مدينة كيمنيتس بتهمة تزويج ابنته قسراً.

ويُتهم أحمد بتهديد ابنته بالذبح إذا لم توافق على الزواج بابن عمها، لكن ماهرة، التي تعيش مع والدتها في كيمنيتس، لم ترغب بالزواج بعد.

وقالت الابنة في المحكمة إن الكل (عائلتها وأقاربها) يعلم أن والدها أراد يزوجها، منذ أن كانت في الرابعة عشرة من عمرها، وأضافت أن هذه المرة كان الضغط كبيراً عليها (من قبل والدها)، لذلك قررت إبلاغ الشرطة.

من جهته، قال أبوها: “أنا بريء، لم يحدث أي شيء، وهي ما تزال على قيد الحياة”.

وحكمت المحكمة عليه بغرامة قدرها 800 يورو، وقالت القاضية له: “حضرتك تعيش في ألمانيا منذ أربع سنوات ويجب عليك الالتزام بقوانينها.. كن فخوراً بأن لديك مثل هذه الابنة الواثقة من نفسها”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. الشعب السوري لا يتقاوى ألا على نساءه أو بناته يا ريت يتقاوى في مبدأ للحق بسبب عقدة النقص يلا كل النسوان طرش غنم حمل وشيل . هاي أخرتها للأسف صاروا النسوان حتى بالغربة تستنجد من الغريب بسبب الظلم عنجد وين ماراحنا مشاكلنا راح تلحقنا وكتير علينا التراب

  2. عمرها ١٩ و جبرها كيف صارت؟
    النتيحة واضحة أنتظروا الاستئناف فيخرج بريئا الغرامة المزعومه هي تكاليف المحاكمة أعتقد أن البيلد و هي أكذب الجرائد في ألمانيا و أقلها موثوقيه أرادت كالعادة تشويه سمعة السوريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.