ألمانيا : صحيفة تسلط الضوء على لاجئ سوري خمسيني نجح في استكمال دراسته الجامعية و يشارك في فعاليات تطوعية و يبحث عن عمل

يشعر مصطفى علوش بالفخر، حيث أكمل اللاجئ السوري فصلين دراسيين في الجامعة، وبالتالي حسّن دراساته التربوية، التي استمرت أربع سنوات في سوريا.

وقالت صحيفة “كرايز تسايتونغ” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الطالب البالغ من العمر 54 عاماً، أكمل امتحان جامعة أولدنبورغ، بتقدير إجمالي قدره 1.7، والآن يريد شيئًا واحدًا فقط، الحصول على وظيفة.

على الرغم من أنه وأفراد أسرته اضطروا إلى الهروب من سوريا بشكل مهدد للحياة، إلا أن مصطفى علوش لم يفقد فكاهته، ويقدم مبتهجاً وهو يضع قبعة بألوان ألمانيا على رأسه، شهادات جامعة أولدنبورغ.

مصطفى والد فتاة تبلغ من العمر اثني عشر عامًا، ولكن أيضاً في الحياة اليومية، يساعد مصطفي في دار لرعاية المسنين، حيث أن السوري على دراية بالعمل في دور المسنين، لأنه عمل لمدة ثلاثة أشهر في دار للمسنين، يقول مصطفى علوش مبتسماً: “يمكنني أيضاً القيام بعمل اجتماعي مع اللاجئين أو المشاريع، مثل المشاركة في مسرحية للكبار والأطفال”، مما يشير إلى أنه سيكون مرناً للغاية في أي وظيفة جديدة، وأن لديه الكثير من الأفكار.

عمل علوش كصحفي في سوريا لمدة عقدين، حتى أجبر على الهرب قبل أربع سنوات، لإنقاذ حياته وحياة زوجته وابنته، وأخذ معه شهادة دراسته التي أتمها بأربع سنوات في علم أصول التدريس، في جامعة دمشق، وقد اعترف المكتب المركزي للتعليم الخارجي التابع لمؤتمر وزراء التعليم بهذه الدراسة، وبناءً على ذلك، التحق مصطفى علوش بالجامعة.

يقول ضاحكًا: “لم أكن مخطئًا أبدًا”، ففي التواصل الشفهي حقق أعلى درجة، أي 25 درجة، وفي فهم القراءة والقواعد 24 من 25 نقطة، أما في الاستماع حقق 17.5، وفي بناء النص 15 نقطة.

مع مؤهلاته، تقدم البالغ من العمر 54 سنة بالفعل للعديد من الوظائف، ولكن حتى الآن لم يحصل على وظيفة، يقول علوش: “أصحاب العمل يشبهون الروبوتات”، وهذا يعني أن رؤيتهم ثابتة للمواضيع والملاحظات، ويقول الأكاديمي إن الإنسان يجب أن يكون لديه الرغبة في إحداث تغيير.

منذ ثلاث سنوات وعشرة أشهر، يعيش الرجل البالغ من العمر 54 عامًا في ألمانيا، ويقول: “أعرف كلتا الثقافتين، السورية والألمانية”.

وقد صرح: “بالطبع الأمر مختلف تمامًا في ألمانيا، لكن الكثير من الناس يعيشون وحدهم هنا ويشعرون بالحزن”، كما قال إنه ممتن بأن الكثير من الناس ساعدوه هو وعائلته، بعد وصوله إلى ألمانيا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.