” مهما كلفنا ذلك ” .. أوغلو يتوعد الوحدات الكردية و يضع أمريكا بين إما و أو

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن تركيا عازمة على تطهير منطقة شرق الفرات من وحدات الحماية الكردية مهما كلفها ذلك.

وأضاف تشاووش أوغلو، الأحد، في تصريحات أدلى بها بمقر حزب العدالة والتنمية في مدينة أنطاليا المطلة على البحر المتوسط جنوبي تركيا، ونقلتها وكالة أنباء الأناضول أن أنقرة اتخذت كافة التدابير اللازمة ضد التهديدات الخارجية.

وأشار تشاووش أوغلو أن تركيا ستطهر شرق الفرات كما طهّرت عفرين وجرابلس من عناصر “داعش”.

وتابع قائلًا: “سنطهر شرق الفرات مهما كلفنا ذلك، لا يوجد أي تغيير في عزيمتنا ولن نسمح لأمريكا بإلهائنا على غرار اتفاق منبج”.

ولفت إلى أن تركيا اتخذت خطوات مهمة في عملية شرق فرات، مذكّرًا بأن الولايات المتحدة لم تفِ بوعدها بشأن منبج.

وأضاف مخاطبًا الولايات المتحدة: “إما أن نقوم بتنظيف منطقة شرق الفرات معًا، أو أن تدخل تركيا وحدها المنطقة لتنظيفها من الإرهابيين”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. الظاهر ان الاتراك مثل الروس والايرانين لايفلحوا الا بالكلام والخطب الرنانة والاتفاقات السرية واكبر مثال الان ريف حماه الشمالي ثم قطعة ثم قطعة من ادلب حتى النهاية بقتل وتهجير المدنين لكم الله يامة سورية الكل يتامر عليكم حتى المعارضة المسلحة

    1. المعارضة المسلحة مو فاضية عم تحضر حالها لشرق الفرات. و المعارضة غير المسلحة ما بتسترجي تفتح تمها لان بفنادق استنبول هنن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.