ألمانيا : انتقادات لطريقة التعامل مع اللاجئين المصابين بصدمات نفسية

وَجَّه أطباء ومعالجون نفسيون انتقادات للمكتب الاتحادي للهجرة واللجوء “بامف” (Bamf) وكذلك لسلطات الأجانب بسبب طريقة تعاملهما مع اللاجئين المصابين بصدمات نفسية.

وقالت إلزه بيتينبندر، رئيسة مجموعة عمل المراكز النفسية للاجئين وضحايا التعذيب بألمانيا، “نكتشف في حالات رفض طلبات اللاجئين المصابين بصدمات نفسية أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين كثيراً ما يستخدم في خطاباته نصوصاً (ثابتة) يعبر من خلالها عن رفضه للتقارير النفسية والآراء الطبية ويصفها بأنها غير مدعمة بأدلة كافية”.

وأضافت بيتينبندر لصحف مجموعة “فونكه” الإعلامية، الاثنين: “في السنوات الأخيرة، أصبحت عملية اتخاذ القرار صارمة بشكل متزايد”.

وتضم مجموعة العمل المذكورة 40 مركزاً للعلاج النفسي في أنحاء ألمانيا، وتوضح رئيسة المجموعة إن “صياغة الخطابات تبدو وكأن موظفي “بامف” لم يعودوا يتعاملون بشكل احترافي مع كل حالة على حدة، وإنما يتعاملون بأسلوب تعميمي وأحيانا بشكل متباين جداً وغير مطابق” للقواعد.

وتابعت بيتينبندر، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإنجيلية (أي ب د) وكذلك وكالة الأنباء الكاثوليكية (ك إن أ) إن طريقة التعامل “تعطي الانطباع بأنه قبل كل شيء يجب فرض المصالح السياسية، وليس (الالتزام بـ) المهنية أو بأفضل حماية ممكنة لضحايا العنف”.

من ناحيته رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (بامف) الاتهامات، مؤكدا على لسان متحدث باسمه بأنه في حالة وجدت أدلة على أمراض نفسية فإن موظفي المكتب مؤهلون للتعامل مع هذه الحالات.

وبحسب المكتب فقد تم تخصيص 218 شخصاً للتعامل مع حالات الصدمات النفسية والتعذيب أثناء فحص طلبات اللجوء. (EPD – KNA – DPA – DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.