الرئيس البرازيلي ينتقد ألمانيا !

انتقد الرئيس البرازيلي، غاير بولسونارو، ألمانيا، بعد أن أعلنت وزارة البيئة في برلين أنها تعتزم خفض الدعم المالي لمشروعات في البرازيل، نتيجة للزيادة الهائلة في إزالة الغابات في منطقة الأمازون.

وقال بولسونارو للصحفيين في العاصمة برازيليا، الأحد، إن ألمانيا “لن تشتري الأمازون.. يمكنهم الاستفادة من هذه الأموال. فالبرازيل لا تحتاج إليها”.

وجاءت تصريحات بولسونارو بعد يوم واحد من تصريح وزيرة البيئة الألمانية، سفينيا شولتسه، بأن وزارتها تعتزم وقف تمويل مشروعات لحماية الغابات والتنوع البيولوجي في البرازيل، نتيجةً للزيادة الحادة في إزالة الغابات التي تم الإبلاغ عنها مؤخراً فيها.

وقالت شولتسه في مقابلة مع صحيفة “تاغس شبيغل” الألمانية، السبت، إن “سياسة الحكومة البرازيلية في منطقة الأمازون تثير شكوكاً حول ما إذا كانت تنتهج خفضاً مستمراً لمعدلات قطع الغابات”.

وبحسب بيانات الصحيفة، ستكون الخطوة الأولى وقف دعم بقيمة نحو 35 مليون يورو ما يعادل 39 مليون دولار من تمويل المبادرة الدولية لتغير المناخ الخاصة بالوزارة، وكان قد تم تخصيص حوالي 95 مليون يورو للبرازيل في عام 2008.

ويهدف الصندوق إلى وقف قطع الغابات المطيرة وتمويل مشروعات إعادة التشجير ودعم السكان الأصليين، إلا أن بولسونارو يخطط لاستخدام مخصصات هذا الصندوق أيضاً لتعويض المزارعين، وهو ما أثار حفيظة الممولين. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.